الـ (ناتو) قلق بشأن انشطة الغواصات الروسية في المتوسط والأطلسي

 

أعلن حلف شمال الأطلسي عن قلقه بشأن تزايد الأنشطة التي تمارسها الغواصات الروسية في مياه البحر المتوسط والمحيط الأطلسي.

وصرح ينس ستولتنبيرج، الأمين العام للحلف اليوم السبت لصحيفة فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج الألمانية قائلاً: “أنفقت روسيا أموالا طائلة على البحرية الروسية، خاصة الغواصات”.

وقال ستولتنبيرج إن روسيا أضافت منذ 2014 ثلاث عشرة غواصة أخرى لسلاحها البحري.

أضاف ستولتنبيرج أن الأنشطة الروسية في هذا النطاق ارتفعت لأعلى مستوياتها منذ الحرب الباردة، مبينا أن الغواصات تجري عملياتها في كل مكان في المحيط الأطلسي “حتى بالقرب من خطوط سواحلنا”.

ووفقا لصحيفة “واشنطن بوست” التي شاركت في إجراء الحوار مع ستولتنبيرج فإن الغواصات الروسية تتواجد بصورة متكررة بالقرب من أسلاك نقل البيانات المهمة في شمال المحيط الأطلسي.

وتضمن هذه الأسلاك وصول شبكات الإنترنت وشبكات الاتصالات بين أوروبا وأمريكا الشمالية، وفقا لما قالته “واشنطن بوست” نقلا عن عسكريين كبار بالحلف.

كما تتم عبر هذه القنوات بصفة يومية صفقات تجارية بمليارات الدولارات.

وذكر هؤلاء العسكريون أنه في حال قطع تلك الوصلات فسيكون لذلك عواقب وخيمة على الاقتصاد العالمي، أما في حالة التنصت على هذه الأسلاك فسيتيح ذلك لموسكو القدرة على الاطلاع المثمر على التواصل العالمي عبر الإنترنت.

ونقلت “واشنطن بوست” عن الأدميرال أندرو لينون رئيس قوة الغواصات المقاتلة في الحلف قوله: “روسيا مهتمة بشدة بهيكلية بنية الإعدادات الخاصة بحلف الناتو ودوله فيما تحت المياه”.

أعلن حلف شمال الأطلسي عن قلقه بشأن تزايد الأنشطة التي تمارسها الغواصات الروسية في مياه البحر المتوسط والمحيط الأطلسي.

وصرح ينس ستولتنبيرج، الأمين العام للحلف اليوم السبت لصحيفة فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج الألمانية قائلاً: “أنفقت روسيا أموالا طائلة على البحرية الروسية، خاصة الغواصات”.

وقال ستولتنبيرج إن روسيا أضافت منذ 2014 ثلاث عشرة غواصة أخرى لسلاحها البحري.

أضاف ستولتنبيرج أن الأنشطة الروسية في هذا النطاق ارتفعت لأعلى مستوياتها منذ الحرب الباردة، مبينا أن الغواصات تجري عملياتها في كل مكان في المحيط الأطلسي “حتى بالقرب من خطوط سواحلنا”.

ووفقا لصحيفة “واشنطن بوست” التي شاركت في إجراء الحوار مع ستولتنبيرج فإن الغواصات الروسية تتواجد بصورة متكررة بالقرب من أسلاك نقل البيانات المهمة في شمال المحيط الأطلسي.

وتضمن هذه الأسلاك وصول شبكات الإنترنت وشبكات الاتصالات بين أوروبا وأمريكا الشمالية، وفقا لما قالته “واشنطن بوست” نقلا عن عسكريين كبار بالحلف.

كما تتم عبر هذه القنوات بصفة يومية صفقات تجارية بمليارات الدولارات.

وذكر هؤلاء العسكريون أنه في حال قطع تلك الوصلات فسيكون لذلك عواقب وخيمة على الاقتصاد العالمي، أما في حالة التنصت على هذه الأسلاك فسيتيح ذلك لموسكو القدرة على الاطلاع المثمر على التواصل العالمي عبر الإنترنت.

ونقلت “واشنطن بوست” عن الأدميرال أندرو لينون رئيس قوة الغواصات المقاتلة في الحلف قوله: “روسيا مهتمة بشدة بهيكلية بنية الإعدادات الخاصة بحلف الناتو ودوله فيما تحت المياه”.

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login