تقرير أممي: سواحل المتوسط هي الأكثر دموية للمهاجرين

أكدت المنظمة الدولية للهجرة، أمس الجمعة، أن أكثر من 33 ألف شخص غرقوا وهم يحاولون الوصول إلى شواطئ أوروبا خلال القرن الجاري، مما يجعل البحر المتوسط “أكبر منطقة حدودية في عدد الوفيات بالعالم وبفارق كبير عما بعدها”.

أوردت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في تقرير “بعد وصول عدد كبير قياسي من الوافدين خلال الفترة بين الأعوام 2014 و 2016، أسهم الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا لوقف قدوم مهاجرين عبر اليونان وانتشار دوريات قبالة سواحل ليبيا لمنع اللاجئين من مغادرتها بحراً، في تقليل عدد المهاجرين بدرجة كبيرة”، بحسب موقع جريدة “الحياة”.
لكنها أضافت أن محاولة إعادة تطبيق الاتفاق الذي وقع مع تركيا لإبقاء اللاجئين في أراضيها، مع ليبيا، إلى جانب كونه غير مرض أخلاقياً، فهو لن يكون ناجعاً بسبب أوضاع هذا البلد السياسية والأمنية المتدهورة.

وقال الأستاذ في معهد الجامعة الأوروبية في فلورنسا ومعد التقرير فيليب فارغيس إن الأرقام تقلل على الأرجح من الحجم الفعلي للمأساة الإنسانية، موضحاً أن “التقرير يقول إن 33 ألف و 761 مهاجراً على الأقل جرى الإبلاغ عن وفاتهم أو فقدهم في البحر المتوسط بين الأعوام 2000 و2017، ويشمل الإحصاء عدد الضحايا حتى 30 حزيران/يونيو الماضي”.

وتابع يقول “خلص التقرير إلى أن الحدود الأوروبية في البحر المتوسط هي الأدمى في العالم وبفارق كبير”.

وونوه أن “غلق الطرق الأقصر والأقل خطورة يمكن أن تفتح طرقاً أطول وأكثر خطورة، وبأن يزيد من عدد ضحايا عمليات العبور تلك”.

وأفاد مسؤولون في خفر السواحل الليبي بأن 25 مهاجراً على الأقل لقوا حتفهم بعدما غرق قاربهم قبالة الساحل الغربي لليبيا اليوم، فيما أعيد الناجون إلى ميناء في طرابلس.

والعدد المعروف من المهاجرين الذي قتلوا أو فقدوا أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا هذا العام يقترب من ثلاثة آلاف، غالبيتهم بين ليبيا وإيطاليا.

وتقول أرقام المنظمة الدولية للهجرة إن حوالى 161 ألف مهاجر ولاجئ وصلوا إلى أوروبا بحرا هذا العام حتى الآن، وإن 75 في المئة منهم وصلوا إلى إيطاليا بينما وصل الباقون إلى اليونان وقبرص وإسبانيا. وأضافت المنظمة أن حوالى ثلاثة آلاف منهم غرقوا أو فقدوا.

وعلى رغم تراجع عدد الواصلين بحراً إلى إيطاليا حوالى الثلث هذا العام، إلا أن عمليات الإنقاذ ومحاولات العبور زادت الأسبوع الماضي.

وأعلن مسؤولو خفر السواحل أن خفر السواحل الليبي المدعوم من الاتحاد الأوروبي اعترض أمس أكثر من 600 مهاجر أفريقي معظمهم من جنوب الصحراء، من بينهم نساء وأطفال، وفقا ل”الحياة”.

كما أكد خفر السواحل في إيطاليا إنقاذ حوالى 1600 مهاجر من 20 سفينة تقريباً يومي الأربعاء والخميس في وسط البحر المتوسط.

إلى ذلك، تحقق الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة في تقارير عن بيع مهاجرين أفارقة كعبيد وتعهدت أول من أمس بمحاكمة مرتكبي تلك الجرائم.

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login