قلق أممي من استخدام اسرائيل للقوة المفرطة بحق الفلسطينيين

في رسالة بعثتها المفوضة السامية لحقوق الإنسان إلى المندوب الإسرائيلي في جنيف، أعربت نافي بيلاي عن قلقها البالغ إزاء مقتل اثنين من المراهقين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.

وفي هذا الشأن قالت سيسيل بويي المتحدثة باسم مفوضية حقوق الإنسان في جنيف، إن القاصريْن الفلسطينيين قتلا على يد القوات الإسرائيلية يوم الخامس عشر من أيار مايو، أثناء مشاركتهما بمظاهرة في بيتونيا بمناسبة يوم النكبة.

وقالت المتحدثة باسم مفوضية حقوق الإنسان في جنيف:”تشير النتائج الأولية لفريق مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان على الأرض، إلى أن القاصرين اللذين تتراوح أعمارهما بين 16 وال17 عاما لم يمثلا أي تهديد مباشر حين قتلا. وهذا القتل قد يصل إلى حد الإعدام خارج نطاق القضاء بموجب قانون حقوق الإنسان فضلا عن أنه قتل متعمد بموجب القانون الإنساني الدولي.”

ودعت بيلاي إلى أن يكون التحقيق الذي تجريه السلطات الإسرائيلية سريعا وشاملا وشفافا ونزيها، وطالبت إسرائيل بنشر نتائجه وأية إجراءات سيتم اتخاذها لمحاسبة المسؤولين عن ذلك، لافتة النظر إلى أن مكتبها أعرب مرارا عن القلق إزاء الاستخدام المفرط للقوة من قبل القوات الإسرائيلية.

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login