ليونيسيف تؤكد وجود حالات سوء تغذية حاد بين الأطفال في مضايا

بعد مشاركتها في قافلة الإغاثة الثانية في بلدة مضايا السورية، أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) وجود حالات لسوء التغذية الحاد بين الأطفال في البلدة.

وقالت هناء سنجر ممثلة منظمة اليونيسيف في سوريا، والتي شاركت في القافلة الإنسانية، إن الأشخاص الذين التقاهم فريق اليونيسيف كانوا يعانون من الضعف والإعياء الشديدين.

وقد شعر فريق اليونيسيف الذي زار مضايا بالحزن والصدمة، بوجه خاص، بعد أن كانوا شهودا على وفاة علي وهو طفل في السادسة عشرة من عمره كان يعاني من سوء التغذية الحاد، وقد توفي أمام أعين الفريق في عيادة البلدة.

وقام فريق من اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية بفحص خمسة وعشرين طفلا دون سن الخامسة، وأظهر الفحص علامات سوء التغذية المتوسط والحاد على اثنين وعشرين طفلا منهم ، يتلقى جميعهم الآن العلاج في المرفق الصحي باستخدام الإمدادات الطبية والتغذوية الاختصاصية التي قدمتها الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الاثنين الماضي.

وفيما أعربت هناء سنجر عن الصدمة إزاء الوضع في مضايا، شددت على ضرورة عدم نسيان وجود أربع عشرة “مضايا” أخرى في سوريا، وهي مناطق تستخدم فيها أطراف النزاع المختلفة الحصار كتكتيك حربي مما يعني حرمان الأطفال وباقي المدنيين الأبرياء من الحصول على الإمدادات والخدمات المنقذة للحياة.

وكررت اليونيسف دعوتها السابقة لجميع أطراف النزاع لرفع الحصار عن المجتمعات المحلية في سوريا والسماح للفرق الإنسانية بالوصول دون عوائق أوشروط أو قيود من أجل إجراء تقييم للأوضاع الصحية والتغذوية وغيرها من الاحتياجات الإنسانية، وتقديم الرعاية الطبية والغذائية العلاجية والإخلاء الطبي الفوري للحالات الحرجة لدى للنساء والأطفال.

Src: UN News
Pic:

هناء سنجر ممثلة اليونيسيف في سوريا تتحدث لاطفال في مدينة مضايا المحاصرة – الصورة من اليونيسيف

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login