ويكيليكس: ناشر مصري أيد ضرب إسرائيل للمدنيين في لبنان

هشام قاسم حصل على جائزة الوقف الديمقراطي بعدها بعام

السفارة الأمريكية: الليبراليون ابدوا انزعاجهم من الضحايا المدنية الا هشام قاسم

وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك

واشنطن، 10 يناير/كانون ثان (وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك) –    كشف موقع ويكيليكس الشهير عن برقيات سربها نقلا عن اتصالات دبلوماسية من السفارة الامريكية تفيد ادلاء ناشر وحقوقي ليبرالي مصري مؤثر في اوساط المجتمع المدني بتصريحات لمسئولين امريكيين في لقاءات غير معلنة عام 2006 ايد فيها حرب إسرائيل ضد لبنان في صيف ذلك العام  بالرغم من وجود عدد كبير من الضحايا المدنيين. وقد حصل الناشر والحقوقي بعدها على جائزة امريكية كبيرة ممولة من الكونجرس الامريكي. 

وكانت إسرائيل قد شنت حربا على لبنان في صيف 2006 ادت الى مقتل المئات من اللبنانيين معظمهم من المدنيين وكان بهم اطفال ونساء ما اثر على صورة الولايات المتحدة في المنطقة.

غير ان الوثيقة الدبلوماسية كشفت ان الحكومة الامريكية التي دعمت الهجوم الإسرائيلي استطلعت اراء عدد من السياسيين اوالمشاهير المصريين المقربين منها بهدف جس نبض المصريين.

وقالت البرقية الدبلوماسية السرية الصادرة من السفارة الامريكية في القاهرة بتاريخ 7 اغسطس/آب 2006 بعنوان “الليبراليون المصريون يتوقعون انتكاسة قوة دفع الاصلاح بسبب ازمة لبنان” وتحمل رقم 06CAIRO4899 والموجودة على الرابط التالي:

http://wikileaks.org/cable/2006/08/06CAIRO4899.html#

قالت ان السيد هشام قاسم الرئيس السابق للمنظمة المصرية لحقوق الانسان ومؤسس جريدة المصري اليوم القاهرية ايد الهجمات التي اودت بحياة مدنيين على الرغم من كونه حقوقي يطالب في العلن بالحفاظ على ارواح المدنيين.

 وترجع اهمية البرقية لكون هشام قاسم ناشط يسعى لدور سياسي في مصر حاليا وشغل منصب نائب رئيس حزب الغد الليبرالي ورئيس المنظمة المصرية لحقوق الانسان ويسعى الان لتأسيس وسائل اعلامية خاصة في فترة ما بعد الثورة المصرية .

تأتي البرقية في وقت تشهد فيه مصر حاليا سجالا حول ولاء منظمات وافراد المجتمع المدني الذين تدعمهم واشنطن في مصر في فترة ما بعد الثورة وتلقيهم انواعا من الدعم سواء كان مالي او عيني او سياسي. وتفجر  الجدل بعد انكشاف عدة لقاءات غير معلنة بين مشاهير مصريين ومسئولين اجانب تناولت الاوضاع في مصر مثل الكشف عنها مؤخرا صدمة للكثير من المصريين.

وجاء نص البرقية :”العديد من معارف السفارة من الليبراليين والنشطاء اعربوا عن قلقهم من السياسة الامريكية تجاه لبنان”.

 وأضافت البرقية ان المسئول السياسي في السفارة عقد لقاءات عديدة مع “الاصلاحيين” ممن قالوا ان الازمة بين إسرائيل و امريكا في جانب ولبنان في جانب قد “زادت مصر راديكالية وقوت يد الإسلاميين” وشكل ازمة في مصر.

وبحسب الوثيقة فقد ايد هذه الاراء نشطاء مصريون مثل ناصر امين من المركز العربي لاستقلال القضاء، والمحامية المصرية المعروفة منى ذوالفقار، ووافق على الرأي – بحسب البرقية – بدرجات متفاوتة وبتعبيرات مختلفة انجي حداد من المنظمة المصرية الافريقية لحقوق الانسان  وغادة شاهبندار من منظمة “شايفنكم” في لقاءات مع السفارة.

غير ان البرقية التي شفعت باسم السفير الامريكي لدى القاهرة في ذلك الوقت فرانسيس ريتشاردوني قالت ما نصه :”على عكس كل زملائه، فإن هشام قاسم الناشر الليبرالي لجريدة المصري اليوم المستقلة اكد للمسئول السياسي في السفارة في يوم 3 اغسطس/آب على دعمه المستمر للسياسة الأمريكية على الرغم من الخسائر في الارواح اللبنانية بين المدنيين حيث قال لنا ’اننا نحتاج لان نكون في حرب ضد حزب الله’. لكنه مع هذا ابرز لنا انه ’منزعج وحزين’ من مشاهدة المصريين وهم يتظاهرون دعما لنصر الله”، في اشارة الى الامين العام لحزب الله حسن نصرالله.

هذا وقد تم منح هشام قاسم،  الذي كان يرأس المنظمة المصرية لحقوق الانسان المدعومة امريكيا،  العام التالي مباشرة على هذه التصريحات التي قالها للسفارة الامريكية، تم منحه  جائزة الديمقراطية الامريكية لعام 2007 من الوقف الديمقراطي الامريكي (نيد)، والذي يحصل على ثلثي تمويله من الكونجرس الامريكي. كما قام بتسليمه الجائزة، بحسب بيان الوقف ، في ذلك الوقت النائب الامريكي  الراحل توم لانتوس والنائبة ايلينا روس ليتينن، وهما من اكثر نواب الكونجرس الامريكي مناصرة للسياسات الإسرائيلية في المنطقة العربية. .

ويمكن الاطلاع على البيان على هذا الرابط:

http://www.ned.org/events/democracy-award/2007

المعروف ان الوقف القومي الديمقراطي، الذي قدم الجائزة لهشام قاسم بعد موقفه من تأييد الحرب الإسرائيلية في 2007 ، كان قد اسسه في الثمانينات الرئيس الامريكي اليميني رونالد ريجان لمساعدة امريكا في كسر النفوذ الروسي في العالم وثارت حوله اتهامات بانه غطاء لانشطة ضد الدول المضيفة. واصح مؤخرا مقربا من دوائر المحافظين الجدد والحركة السياسية الصهيونية.

هذا ويمكن للسادة المشتركين الاطلاع مباشرة على البرقية ومراجعتها بالكامل على الرابط التالي:

وكان موظف في هيئة المعونة الامريكية اسمه الن وينستاين قد اعترف في لقاء قديم مع جريدة الواشنطن بوست في عام 1991 واصفا أعمال الوقف القومي بان “الكثير مما نقوم به اليوم كان يتم منذ 25 عاما بشكل سري على يد الاستخبارات المركزية الامريكية” – وذلك في عدد 22 سبتمبر 1991.

ويمكن مراجعة تعريف كامل عن الوقف الديمقراطي الامريكي الذي كرم هشام قاسم مباشرة على الرابط التالي باللغة الإنجليزية:

http://www.rightweb.irc-online.org/profile/National_Endowment_for_Democracy

يذكر ان جندي امريكي خدم في العراق قد سرب إلى ويكيليكس بين شهري نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2009 ومايو /آيار عام 2010 وثائق عسكرية أمريكية سرية عن حربي العراق وأفغانستان، إضافة إلى 260 الف من برقيات وزارة الخارجية الأمريكية شمل بعضها الكثير من الاسرار عن صلات غير معلنة  لمصريين مع سفارة الولايات المتحدة الأمريكية.

هذا ويمكن للسادة المشتركين الاطلاع مباشرة على البرقية ومراجعتها بالكامل على الرابط التالي:

http://wikileaks.org/cable/2006/08/06CAIRO4899.html

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.