أكثرية الامريكيين يؤيدون استمرار المعونة لمصر، ويعارضون تدخل واشنطن في شئون القاهرة

واشنطن،ل (وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك) –   كشفت هيئة بحثية امريكية مؤثرة في تقرير أخير لها ان أكثرية من الشعب الامريكي يؤيدون استمرار المعونة الامريكية لمصر على وضعها الحالي كما انهم يعارضون بقوة تدخل واشنطن في شئون مصر الداخلية بحجة الترويج للديمقراطية .

حيث قال مجلس شيكاغو للشئون الدولية، وهو احد اعرق المؤسسات البحثية غير الحزبية في امريكا ومقره مدينة شيكاغو بولاية إلينوي، قال في تقرير مطول له ان حوالي 53 في المائة من الامريكيين يؤيدون استمرار المعونة الامريكية على معدلاتها الحالية فيما طالب 5 في المائة من الامريكيين بزيادة المعونة لمصر. وتعني النتيجة ان ستة بين كل عشرة امريكيين يريدون الحفاظ على او تحسين العلاقات مع مصر.

جاء ذلك في أخر تقرير من الهيئة الكبرى بعنوان “الاتجاهات الدولية– الانخراط الدولي المحدود” والذي شمل ضمن نتائجه دراسات عن اراء الامريكيين في عدة قضايا خارجية محورية.

وقال التقرير الذي حصلت وكالة أنباء أمريكا إن ارابيك على نتائجه التي تتعلق بمصر بشكل حصري قال ان 21 في المائة فقط، اي اثنين من كل عشرة امريكيين يؤيدون تقليص المعونة لمصر.

وقال التقرير :”في سؤال عن مصر، قال 53 في المائة انهم يعتقدون ان المعونة لمصر يجب ان تستمر على حالها  في حين قال 21 في المائة انهم يريدونها اقل وطالب 5 في المائة بزيادتها”. هذا فيما لم يبد 21 في المائة رأيا في المسالة.

ومن المفاجاءات التي اوردها التقرير معارضة ان الشعب الامريكي لا يؤيد ما يقوم به عدد من اعضاء الكونجرس بمحاولة فرض الديمقراطية الامريكية على دول مثل مصر والسعودية وذلك  قبيل مناقشة مشروع قرار أمريكي في الكونجرس يقول واضعوه انه يهدف لتوفير المزيد من الديمقراطية في مصر.

حيث قال مجلس شيكاغو للشئون الدولية في دراسته التي حصلت عليها وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك  :”أغلبية من 59 في المائة من الامريكيين يعتقدون ان الولايات المتحدة يجب الا تضع ضغوطا على دول الشرق الاوسط مثل مصر والسعودية لكي تكون اكثر ديمقراطية”.

ويعتبر هذه النتيجة رد من الشعب الامريكي على محاولات الادارات الامريكية المختلفة التدخل في شئون دول الشرق الاوسط الداخلية واستخدام مسميات حقوق الانسان والديمقراطية كعامل ضغط عليها.

يذكر ان مجلس شيكاغو للشئون الدولية تم تاسيسيه سنة 1922 ويعتبر من أعرق المؤسسات الامريكية التي تؤثر في السياسة الخارجية الامريكية. كما ان ميشيل اوباما، زوجة الرئيس الأمريكي بارك اوباما، هي احد اعضاء مجلس ادارته.

هذا وقال المجلس قي بيان صحفي تلقت وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك نسخة منه في واشنطن قالت انه استطلع اراء 2500 امريكي في تقريره المطول.

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login