أمريكا تعلن “إجراءات جديدة” للمتدربين العسكريين السعوديين

‎قال مسؤول إن الحكومة الأمريكية ستعلن عن “إجراءات” وفقا لنتائج تحقيق جنائي أجرته وزارة العدل الأمريكية في حادث إطلاق نار وقع داخل قاعدة بيناساكولا بولاية فلوريدا في شهر ديسمبر/ كانون الأول وأسفر عن سقوط ثلاثة قتلى من العسكريين الأمريكيين وإصابة ثمانية آخرين. 
وكانت عدة وسائل إعلام من بينها محطة (سي.إن.إن) وصحيفة واشنطن بوست ووكالة أسوشييتدبرس قد ذكرت أن أكثر من 12 عسكريا سعوديا يتدربون في قواعد عسكرية أمريكية سيُطردون من الولايات المتحدة، وفقا لرويترز.

وسيعلن وزير العدل وليام بار وديفيد بوديش نائب مدير مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي بيانا خلال مؤتمر صحفي .

وقال المسؤول لرويترز، إن الحكومة ستكشف النقاب عن “إجراءات” تتعلق بالتحقيق، ولكنه امتنع عن ذكر تفاصيل.
وقالت محطة (سي.إن.إن) نقلا عن مصادر لم تذكر اسمها، إن السعوديين الذين سيتم طردهم غير متهمين بمساعدة الضابط السعودي الذي قتل ثلاثة بحارة أمريكيين في قاعدة بينساكولا.
وقالت واشنطن بوست، إن التحقيق اكتشف وجود “خطاب متطرف وحيازة صورة إباحية لأطفال وتقاعس عدد بسيط من الأشخاص الإبلاغ عن سلوك المسلح المثير للقلق”.
وامتنع مكتب التحقيقات الاتحادي ووزارة العدل ومجلس الأمن القومي عن التعليق. ولم ترد السفارة السعودية في واشنطن على طلبات للتعليق.
وقال مارك إسبر وزير الدفاع الأمريكي لمحطة (سي.بي.إس)، إنه وقع على “أوامر تتعلق بتعزيز فحص كل طلابنا الأجانب وتعالج نظام الاعتماد مستقبلا وسياسات الأسلحة”.

وقال مستشار الأمن القومي روبرت أوبراين لمحطة فوكس نيوز، إن الحادث “أظهر وجود أخطاء في الطريقة التي كنا نجري بها الفحص”.
وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) قد أعلنت في العاشر من ديسمبر/ كانون الأول وقف التدريب العملي لكل العسكريين السعوديين في الولايات المتحدة بعد الحادث.
وكالات

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login