جدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما تحذيره لروسيا يوم الأربعاء من مواصلة اجراءاتها المزعزعة للاستقرار في أوكرانيا، لكنه قال إن موسكو لا تسعي إلى “مواجهة عسكرية”.

وقال اوباما في مقابلة مع قناة ((سي بي أس نيوز)) “لقد اتضح تماما أن روسيا انتهكت سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها بضم القرم الشهر الماضي وواصلت فعل ذلك بدعم ميليشيات غير حكومية في شرق أوكرانيا”.

وأضاف الرئيس انه “في كل مرة تتخذ فيها روسيا إجراءات من هذا النوع تهدف إلى زعزعة استقرار أوكرانيا وانتهاك سيادتها، ستكون هناك عواقب”.

واستهدفت واشنطن عددا من كبار المسؤولين الروس والقرميين فضلا عن البنك الروسي بعد إجراء روسيا مع القرم. ووقع أوباما أمرا تنفيذيا في نهاية مارس يفوض استخدام عقوبات موسعة ضد المزيد من الأفراد والكيانات فضلا عن قطاعات رئيسية بالاقتصاد الروسي مثل الطاقة والبنوك والتعدين والدفاع.

وأضاف أوباما للمحطة أن روسيا لا تسعى إلى “مواجهة عسكرية” مع الولايات المتحدة رغم الأزمة الأوكرانية.

وقال “ليس لديهم مصلحة في المواجهة العسكرية معنا، إننا لا نحتاج الحرب. إن ما نحتاجه هو أن تستطيع الدول مثل أوكرانيا أن تقيم علاقات مع جيرانها”.

وغادر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى جنيف يوم الأربعاء لحضور اجتماع اليوم الخميس حول أوكرانيا مع الاتحاد الأوربي وروسيا و أوكرانيا.

ورفضت روسيا مرارا اتهامات واشنطن بأنها تزعزع استقرار أوكرانيا. ونفي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اتصال مع أوباما يوم الاثنين تدخل موسكو في أوكرانيا وحث الولايات المتحدة على استخدام نفوذها لمنع إراقة الدماء في البلاد.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
ga("require", "GTM-XXXXXXX");