إدانة ضابط سابق بالـ(سي أي أيه) لتسريبه معلومات غاية سرية

اتهمت هيئة محلفين فيدرالية أمريكية ضابط سابق بوكالة الاستخبارات المركزية سي اي ايه كشف معلومات في غاية السرية لصحيفة نيويورك تايمز عن عملية أمريكية لتخريب برنامج إيران النووي.

وأدين جيفري ستيرلينغ 47 عاما، والذي سرح من وظيفته في 2002، بـ 9 تهم، بينها 6 تهم تتعلق بكشف معلومات دفاعية وطنية دون إذن وتهمة لإعاقة العدالة.

وقال المدعون ان ستيرلنغ كشف أسرار إيران لوسائل الإعلام بسبب غضبه من الإقالة. ومن المقرر أن يحاكم ستيرلينغ في 24 ابريل المقبل وقد يواجه عشرات السنوات في السجن.

وترى وزارة العدل إدانة ستيرلينغ انتصارا كبيرا ضد التسريبات غير المصرح بها من قبل الموظفين الحكوميين.

وقال المدعي العام الأمريكي اريك هولدر في بيان ” هذه فقط نتيجة مناسبة”، مضيفا أن المدعين سوف يشددون من قبضتهم على تسريب الإسرار الوطنية نظرا لأنها تعرض الأرواح للخطر وتشكل خرقا فاضحا لثقة الناس من قبل شخص اؤتمن عليها وادي اليمين على صونها.

وظهرت القضية في 2006 عندما كشف الصحفي الحائز على جائزة بوليتزر بصحيفة نيويورك تايمز جيمس ريزين سر عملية الـ) سي اي ايه( ضد ايران، وتوجه المدعون الفيدراليون إلى المحكمة العليا لدفع ريزين للشهادة ضد ستيرلينغ. وخسر ريزين قضيته في المحكمة وتعهد بأن يذهب إلى السجن بدلا من أن يكشف مصادره.

وفي النهاية، قررت وزارة العدل محاكمة الصحفي ولجأت إلى دليل أخر يتضمن شهادة وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كونداليزا رايس لإدانة سترلينغ.

وقالت تقارير إعلامية امريكية إن السلطات الفيدرالية قد تلاحق عددا من المسؤولين الكبار في تحقيقات أخرى مماثلة بما في ذلك مدير الـ) سي اي ايه( السابق ديفيد بيتراسو والجنرال المتقاعد جيمس كارترايت.

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login