الأمم المتحدة:العفو عن بلاك ووتر إهانة للعدالة وللضحايا ولعائلاتهم

صرح خبراء في حقوق الإنسان بالأمم المتحدة إنّ العفو الذي منحه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لعدد من موظفي شركة بلاك ووتر مدانين بشدة بقتل عراقيين، يشكّل “إهانة للعدالة”.

وكتبت يلينا أباراك التي ترأس مجموعة العمل المعنية لاستخدام المرتزقة وهي مكوّنة من خمسة خبراء مستقلين، أنّ “العفو عن موظفي بلاك ووتر إهانة للعدالة، لضحايا المذبحة في ساحة النسور ولعائلاتهم”.

وكان ترامب أصدر في 22 من الشهر الحالي قرارا بالعفو عن أربعة عناصر من بلاك ووتر أدينوا بارتكاب مجزرة ساحة النسور في بغداد في 16 أيلول/سبتمبر 2007، وكانوا يقضون أحكاما طويلة بالسجن.

وقد أدت المجزرة لمقتل 14 مدنيا وإصابة 17 آخرين، جراء إطلاق نار من عناصر شركة بلاك ووتر الأمنية، كما أنّها أثارت فضيحة دولية ألقت الضوء خصوصا على لجوء الجيش الأمريكي إلى الشركات الخاصة، وزادت استياء العراقيين تجاه الولايات المتحدة التي غزت البلاد العام 2003.

وشددت يلينا أبارك على أنّ “اتفاقية جنيف تلزم الدول بمحاسبة مجرمي الحرب على أفعالهم حتى عندما يعملون كموظفين في شركة أمنية خاصة”.

وأضافت أنّ “قرارات العفو هذه تنتهك التزامات امريكا فيما يتعلق بالقانون الدولي و إنّها تقوّض القوانين الإنسانية وحقوق الإنسان على المستوى الدولي”.

ورأت أنّ العفو يفتح الباب أمام “انتهاكات مستقبلية عندما توظف دول شركات أمن خاصة لأداء وظائف سيادية”.

وكالات

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login