الأمم المتحدة: الأزمة الإنسانية في سوريا تزداد سوءا

ترى هيئة الأمم المتحدة أن الأزمة الإنسانية في سوريا تزداد سوءا وسط “استخفاف شديد” من جميع أطراف النزاع في البلاد بمعاناة ملايين المدنيين .

وجاءت هذه التصريحات على لسان كيونغ وا كانغ مساعدة الأمين العام ونائبة منسقة الإغاثة العاجلة لدى الأمم المتحدة، وذلك خلال إفادتها الشهرية أمام مجلس الأمن .

وأظهرت إحصاءات الأمم المتحدة نزوح نحو عشرة ملايين شخص جراء النزاع المسلح في سوريا، في حين هرب نحو ثلاثة ملايين لاجئ إلى خارج البلاد، وقتل ما يقارب 200 ألفا.

وقالت كانغ إن “تنظيم “الدولة الإسلامية” وباقي أطراف النزاع في سوريا يقتلون ويجرحون الناس ويدمرون المنازل والقرى والبلدات والمدن ويفلتون من العقاب”.

وأشارت إلى أن الأمم المتحدة تبذل كل ما بوسعها لإيصال المساعدات إلى الأشخاص الأكثر تضررا من الحرب، لكن هذا الامر يزداد صعوبة باستمرار .

ونبهت كانغ إلى أن الأمم المتحدة لم يعد لديها ما يكفي من التمويل، إذ أن الدول المانحة تبرعت بنحو 39 في المائة فقط من المبلغ المطلوب لجهود الاغاثة في سوريا وهو 2.3 مليار دولار، ما سيؤدي إلى تخفيض المساعدات الغذائية لملايين السوريين.

ومضت بالقول: “نحن لا نزال غير قادرين على إيصال كميات كافية من المساعدات إلى سكان المناطق التي تعد الأصعب في الوصول إليها. هناك نحو 241 ألف شخص لا يزالون محاصرين”.

وأشارت إلى أن تقدم تنظيم “الدولة الإسلامية” جعل الوضع السيء أكثر سوءا .

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login