الأمم المتحدة: نطالب بـالإفراج المبكر عن الناشطة السعودية لجين الهذلول

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها حيال الحكم بحبس الناشطة السعودية بمجال حقوق المرأة، لجين الهذلول، داعية السلطات السعودية إلى الإفراج عنها بشكل مبكر.
وصرح مكتب الأمم المتحدة الخاص بحقوق الإنسان في بيان إن “إدانة ناشطة حقوق المرأة البارزة، لجين الهذلول، والحكم بحبسها 5 أعوام و8 أشهر، والمعتقلة بشكل تعسفي منذ عامين ونصف، هو مبعث قلق عميق”.
وتابع المكتب: “نفهم أن ثمة إمكانية للإفراج عنها بشكل مبكر، ونشجع ذلك بقوة كضرورة ملحة”.
وأدانت المحكمة الجزائية المتخصصة في العاصمة السعودية الرياض الناشطة في مجال حقوق المرأة لجين الهذلول، بالتورط في عدد من “النشاطات المجرّمة”؛ وقضت بسجنها لمدة 5 سنوات و8 أشهر.
وقد أدانت المحكمة الهذلول بـ”ارتكاب أفعال مجرَّمة” بموجب المادة 43 من نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله؛ كالتحريض على تغيير النظام الأساسي للحكم، والسعي لخدمة أجندة خارجية.
واعتبرت المحكمة أن
الهذلول هدفت إلى الإضرار بالنظام العام، والتعاون مع عدد من الأفراد والكيانات، التي صدر عنها أفعال مُجرَّمة بموجب نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله.
ونقلت “سبق” عن قاضي المحكمة قوله إن “المدعى عليها أقرت بارتكاب التهم المنسوبة إليها، ووثقت اعترافاتها طواعية دون إجبار أو إكراه؛ وأنه لم يثبت لديه خلاف ذلك مما ادعت به المتهمة في جلسات سابقة، حيث أن الأصل في الإقرار الصحة واللزوم”.
وتَضَمّن الحكم في القضية وقف تنفيذ عامين و10 أشهر من العقوبة المقررة بحق المحكوم عليها؛ وذلك “استصلاحا لحالها، وتمهيد السبل لعدم عودتها إلى ارتكاب الجرائم”.
وبحسب “هيومان رايتس ووتش”، فإن السلطات السعودية عدلت، في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، لائحة الاتهام من قضية حقوق إنسان، إلى قضايا الإرهاب.
وكالات

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login