، حثت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الأطفال والنزاعات المسلحة، ليلى زروقي، جميع الأطراف المشاركة في العمليات العسكرية على “تجنب خلق مخاطر جديدة” للأطفال والالتزام بالقانون الدولي. معربة عن انزعاجها إزاء ارتفاع عدد الضحايا الأطفال في اليمن

وكان قد قتل 62 طفلا على الأقل وأصيب 30 آخرون جراء القتال في اليمن خلال الأسبوع الماضي، وفقا لمنظمة اليونيسف. كما تضررت الخدمات الصحية والتعليمية الأساسية بشكل بالغ، في حين أن العنف والتشريد أصابا الأطفال بحالات من الرعب. وقالت السيدة زروقي في بيان “أنا أشعر بالقلق من ارتفاع عدد الضحايا الأطفال في اليمن. الأطفال بحاجة إلى حمايتنا على وجه السرعة.”. وذلك بحسب بيان الامم المتحدة

واضافت السيدة زروقي أن الصراع يؤثر على فرص الحصول على التعليم والرعاية الصحية للأطفال في اليمن وحثت على حماية المدارس والمستشفيات. “على جميع الأطراف المشاركة في العمليات العسكرية في اليمن تجنب خلق مخاطر جديدة للأطفال” ويجب أن تعمل وفقا للقانون الإنساني والدولي لحقوق الإنسان”.

وقد تحققت الأمم المتحدة في الأشهر القليلة الماضية، من الارتفاع في معدل تجنيد الأطفال، ولا سيما من قبل الحوثيين المعروفين أيضا باسم أنصار الله والجماعات المسلحة الأخرى. كما ارتفع عدد الأطفال المشوهين أيضا. كما أعرب اليوم منسق الشؤون الإنسانية في اليمن، يوهانس فان دير كلاو عن شعوره بالفزع لمقتل متطوع في جمعية الهلال الأحمر اليمنية في جنوب اليمن يوم الاثنين الماضي.

.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
ga("require", "GTM-XXXXXXX");