الاونروا: نحتاج ٢٩٥,٤مليون دولار لإغاثة نصف مليون نازح بغزة

طلبت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، دعما ماليا بقيمة 295.4 مليون دولار أمريكي لإغاثة نصف مليون نازح في قطاع غزة بفعل الهجوم الإسرائيلي المتواصل منذ 50 يوما.

وقالت أونروا في بيان صحفي لها، إن حوالي 300 ألف شخص نزحوا إلى 85 مدرسة تابعة لها في قطاع غزة، وهو عدد لم يسبق أن شهده القطاع عبر تاريخه.

وأشارت أونروا، إلى أن “انهيار محادثات وقف إطلاق النار في القاهرة يوم 18 أغسطس الجاري أدى إلى دخول القتال في أسبوعه الثامن، وعلى مستوى شديد من العنف يضاهي الأيام الأولى من النزاع”.

وذكرت أنه على خلاف تلك الأيام المبكرة، فقد أصبح القصف الجوي يتركز الآن على الجزء الغربي من غزة، حيث توجد جميع مراكز الإيواء الطارئ التي تديرها أونروا، ويوجد الجزء الأعظم من السكان.

وقالت أونروا، إنه بالنظر إلى أن قطاع غزة مغلق تماما من الناحية الفعلية، وأن الجزء الشرقي منه يعاني من دمارا شديدا، وتنتشر فيه الذخائر غير المنفجرة، فليس أمام السكان أي مكان يذهبون إليه، لافتة إلى أن اتساع نطاق الأزمة يعني أن المزيد من المدنيين أصبحوا يعتمدون على أونروا لمساعدتهم.

وأضافت أن ” المدنيين العالقين في العنف الدائر بحاجة إلى مساعدة لتلبية احتياجاتهم الفورية، ولدعم مسار التعافي الطويل الذي سيبدأ حالما تتوقف أعمال القتال”.

وحسب أونروا، فإن الاحتياجات الأشد إلحاحا تتضمن الغذاء والمواد غير الغذائية، مثل أدوات النظافة الصحية التي تساعد في منع تفشي الأمراض، وتتضمن الأولويات الأخرى تقديم الرعاية الصحية الأولية، والدعم النفسي-الاجتماعي.

وحذرت وكالة الأمم المتحدة، “من تسبب مستويات العنف المفرط والمتواصل بدرجة عميقة من الخوف لدى سكان غزة، وخاصة الأطفال، الذين سيعاني الكثير منهم من تأثير العنف بشكل دائم”.

ونبهت إلى أن أنشطة التعليم الطارئ تعتبر من ضمن الأولويات الناشئة “فلم يكن من الممكن للأطفال أن يستهلوا سنتهم المدرسية الجديدة 2014/2015 بسبب استخدام مدارس أونروا كمراكز إيواء، وبسبب الجو العام الذي يسوده الخوف وعدم الاستقرار”.

وأوضحت أونروا، أن الأموال التي سيوفرها النداء العاجل ستمكنها من الشروع في جهود الإنعاش حالما يتوقف الهجوم الإسرائيلي، حيث يقدر إن أكثر من 20 ألف منزل أصبحت غير صالحة للسكن، كما أن البنية التحتية الحيوية للمياه والصرف الصحي تعرضت للضرر.

وقال المفوض العام لأونروا بيير كراينبول في البيان، إن “العودة إلى العنف الواسع النطاق في أعقاب الانهيار الأخير لمحادثات وقف إطلاق النار يمثل مأساة شديدة الوقع على المدنيين في غزة”.

وأضاف إنه خلال أسبوع كان ينبغي للأطفال في غزة أن يستهلوا سنتهم الدراسية الجديدة، لكننا نجدهم بدلا من ذلك يواجهون استمرار انعدام الأمن والخوف والمعاناة، وما يزيد الأمر سوء أن الدمار الشامل الذي يسببه النزاع يعني أن العديد من الفلسطينيين لن يجدوا مسكنا يرجعون إليه عندما تنتهي أعمال القتال.

وأوضح كراينبول، أن الكثير سيضطرون لقضاء شتاء قاس في مراكز الإيواء الطارئ، داعيا المجتمع الدولي لمساعدة أونروا في ضمان أن تحصل جميع العائلات المتضررة على الدعم اللازم،

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login