البنك الدولي: توقع استمرار تعطيل الأنشطة الاقتصادية العالمية لإنتشار أوميكرون

صرح البنك الدولي إنه من المتوقع أن يشهد الاقتصاد العالمي تباطؤا حادا في خضم مخاطر جديدة ناجمة عن فيروس اوميكرون وارتفاع مستويات التضخم والديون حيث التفاوت في الدخل قد يهدد تعافي الاقتصادات الصاعدة والبلدان النامية.

وقد جاء ذلك في تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية وهو يُعد أحدث إصدار للبنك والذي أوضح أنه من المتوقع أن يُسجِّل معدل النمو العالمي تراجعا ملحوظا من 5.5% في 2021 إلى 4.1% في 2022 و3.2% في 2023 مع إنهاء تدابير الدعم على مستوى سياسات المالية العامة والسياسات النقدية في أنحاء العالم. ويتوقع أن تشهد الصين ايضا وهي ثاني أكبر اقتصاد في العالم تباطؤًا في النمو يصل حسب التقرير إلى “5.1٪ في 2022 ” في حين بلغ “8٪ العام الماضي”.

ويضيف التقرير أن سرعة انتشار أوميكرون سوف ستستمر على الأرجح في تعطيل الأنشطة الاقتصادية في الأمد القريب. علاوةً على ذلك سوف يؤثِّر التباطؤ الملحوظ في الاقتصادات المتقدمة مثل الولايات المتحدة والصين على الطلب الخارجي في اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية أيضا.

ولفت التقرير انه قد” تتفاقم مخاطر حدوث هبوط حاد من جراء الموجات الجديدة لجائحة كورونا واستمرار تعطُّل سلاسل الإمداد والضغوط التضخمية وقوة مواطن الضعف المالي في أجزاء كبيرة من العالم”.

وبالنسبة لمنطقة أوروبا وآسيا الوسطى أشار التقرير إلى أنه ” من المتوقع أن يتباطأ معدل النمو إلى 3.0% في 2022 و2.9% في 2023″ مضيفا أنه من المتوقع أن تحقق دول منطقة اليورونموا بنسبة 4.2٪ هذا العام، في الوقت الذي سجلت فيه انخفاضًا في النمو وصل حتى 5.2٪ في عام 2021. كما أشار إلى أنه من المتوقع أن تنمو الاقتصادات الناشئة والنامية مجتمعة بنسبة 4.6٪ هذا العام حيث سجلت انخفاضًا بلغ 6.3٪ في عام 2021.

وكالات

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login