الحكومة الفرنسية تخضع للشارع وتعلن التنازل عن “سن التقاعد المحوري” مؤقتاً

يبدو أن إضرابات واحتجاجات فرنسا المتواصلة منذ أسابيع بدأت تؤتي أكلها بعرض الحكومة على لسان رئيسها إدوارد فيليب إلغاء تفصيل مثير للسخط والجدل من خطة إصلاح أنظمة التقاعد، وإن كان بشكل مؤقت.

رئيس الوزراء إدوارد فيليب قال في خطاب إلى الشركاء الاجتماعيين والنقابات الفرنسية إنه مستعد لقبول الاقتراح بالإلغاء المؤقت لما بات يعرف بـ”السن المحوري” للتقاعد المحدد بـ64 عاماً بدءاً من عام 2022.

وأضاف فيليب إنه “مستعد لسحب” الإجراء من مشروع القانون، لكنه يأمل في أن يتمكنوا من التوصل إلى اتفاق بحلول القراءة الثانية لمشروع القانون.

ودخل إضراب النقل بسبب إصلاحات التقاعد أسبوعه السادس، مما يجعله من الأطول في تاريخ فرنسا.

وتراوحت ردود الفعل محلياً حيث قالت CFDT إحدى كبريات النقابات في فرنسا إن هذه الخطوة تظهر “إرادة الحكومة للتسوية”.

إلا أن نقابات أخرى مثل الاتحاد العام للعمل (CGT) قالت إنها تعارض “نظام التقاعد الشامل” المقترح الذي سيوحد أنظمة التقاعد الخاصة البالغ عددها 42 في البلاد، وقالت النقابة إنها ترغب في حماية نظام التقاعد الحالي في فرنسا، حيث ترى أن التحول إلى “النظام القائم على النقاط” المقترح سيقلل من المعاشات التقاعدية.

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login