الدولار يتكبد خسائر بعد تصريحات الفيدرالي الأمريكي بالتيسير النقدي

تراجع الدولار قرب أدنى مستوى له في أسبوع بعد أن أعاد مسؤولون في الفيدرالي الأمريكي من بينهم رئيسه جيروم باول التأكيد على أن اتباع سياسة نقدية أكثر تشديدا ما زال أمرا بعيدا بعض الشيء بعد تحول صوب لهجة تميل إلى التشديد النقدي من جانب المجلس فاجأت السوق الأسبوع الماضي.

وقد قفز الدولار وتراجعت الأسهم الأسبوع الماضي بعد أن فاجأ البنك المركزي الأمريكي الأسواق بالإشارة إلى زيادات لأسعار الفائدة في موعد أبكر مما كان يتوقعه المستثمرون بالسابق.

وكان صانعي السياسات منذ ذلك الحين خففوا موقفهم فيما حذر باول ورئيس الفيدرالي في نيويورك جون ويليامز من أن التعافي الاقتصادي يتطلب المزيد من الوقت قبل تقليص التحفيز وأن تكون تكاليف الاقتراض المرتفعة مناسبة الى حد ما.

وقال باول في جلسة الاستماع أمام لجنة بمجلس النواب الأمريكي “لن نزيد أسعار الفائدة بطريقة وقائية بسبب أننا نخشى البداية المحتملة للتضخم. وسننتظر أدلة على تضخم فعلي أو اختلالات أخرى”.

وقد تسببت التعليقات التي تميل إلى التيسير النقدي في زيادة خسائر الدولار هذا الأسبوع إذ خسر الدولار ثُلّث مكاسبه منذ الإسبوع الماضي.

ومقابل سلة من العملات واستقر الدولار عند 91.772، ليقبع قرب أدنى مستوياته منذ 17 يونيو/ حزيران لينخفض بواقع الثُلّث تقريبا عن أعلى مستوى في شهرين الذي بلغه الأسبوع الماضي.

وكالات

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login