دانت السفارة الأمريكية في العراق عمليات الخطف والقتل بحق “المتظاهرين العزّل”، ونادت بضرورة التفاعل العاجل مع مطالب المواطنين بالإصلاح، مضيفة أنه “لا مستقبل للعراق بقمع إرادة شعبه”.

ونشرت السفارة في موقعها على “تويتر” بيانا جاء فيه أن “الولايات المتحدة مهتمة على الدوام وبشدة بدعم عراقٍ آمن ومزدهر وقادر على الدفاع عن شعبه ضد المجاميع العنيفة المتطرفة وردع أولئك الذين يقوضون سيادته وديمقراطيته .. لا مستقبل للعراق بقمع إرادة شعبه”.

ودعت السفارة في بيانها الحكومة العراقية والقادة السياسيين إلى التفاعل عاجلا وبجدية مع المواطنين العراقيين المطالبين بالإصلاح.

كما دانت السفارة “قتل وخطف المحتجين العزّل وتهديد حرية التعبير ودوامة العنف الدائر”، مشددة على ضرورة “أن يكون العراقيون أحرارا في اتخاذ قراراتهم الخاصة بشأن مستقبل بلدهم”.

وخرج آلاف المحتجين العراقيين، إلى شوارع بغداد ومدن عراقية أخرى، لمواصلة الاحتجاجات رغم دعوة رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، للتهدئة، وقوله إن المظاهرات حققت الكثير من أغراضها ودفعت السلطات الـ3 لمراجعة مواقفها.

المصدر: السفارة الأمريكية في العراق

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
ga("require", "GTM-XXXXXXX");