القادم أسوأ.. أكثر من 12 ألف عالِم يحذرون من التداعيات الوخيمة للإغلاق بسبب كوفيد-19

وقع أكثر من 1200 عالمٍ على ما سمّي بـ”إعلان بارنغتون الكبير”، وهو عبارة عن عريضة حذروا فيها من أن إجراءات الإغلاق بسبب كوفيد-19 سيترتب عليها عواقب لا يمكن الرجوع عنها.

وتذكر العريضة أن “سياسات الإغلاق الحالية ستترك آثاراً مدمرة على الصحة العامة على المديين القريب والبعيد” وتضيف أن “اعتماد تلك السياسات وتركها سارية المفعول إلى حين إنتاج لقاح سيتسبب بضرر لا يمكن إصلاحه خصوصاً للمحرومين”.

وحملت العريضة اسم بارنغتون، تيمّناً باسم المدينة الأميركية (ولاية ماساتشوستس) حيث تم التوقيع عليها من قبل 12.070 عالماً و34.973 عاملاً في المجال الطبي و634.836 مواطناً من حول العالم.

وحُرّرت الوثيقة في الرابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي وكاتِبوها هم المحاضر في الطب في جامعة هارفارد، مارتن كولدورف، والأستاذة الجامعية في أوكسفورد، سونيترا غوبتا، والدكتور جاي بهاتاشاريا من مدرسة طب جامعة ستانفورد.

ويقول مارتن كولدورف إن “إجراءات الإغلاق حول العالم تسببت بأضرار جانبية للصحة العام وهذا الأمر لاحظه العاملون في القطاعات الطبية والعلماء في مجموعة مختلفة من المجالات، من طب الأطفال والشيخوخة وأمراض القلب والجراحة والطب النفسي” مضيفاً أنه “لم يكن مفاجئاً توقيع عدد كبير من هؤلاء على إعلان بارنغتون الكبير”.

بحسب الإعلان، أدى الإغلاق حول العالم إلى انخفاض نسب التلقيح (التطعيم) لدى الأطفال، وأدى أيضاً إلى تفاقم حالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وإلى خفض في تشخيص ومراقبة الأمراض السرطانية إضافة إلى تدهور الصحة العقلية ما يسبب ارتفاعا في نسبة الوفيات في القريب المنظور.

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login