أصدر مكتب التحقيقات الفيدرالية (إف بي آي) ووزارة الأمن الداخلي الأمريكيةتنبيها، يفيد بأن كوريا الشمالية تستخدم برامج ضارة في قطاعات الاتصالات والتمويل والفضاء منذ عام 2016.

أشار فريق الاستعداد العاجل للكمبيوتر، التابع لمكتب التحقيقات الفيدرالية في التنبيه الذي نشر أمس، أنهم حددوا عناوين بروتوكول الإنترنت، ومؤشرات التهديد الأخرى المرتبطة بفيروس “فالشيل”، المرتبط اسمه بكوريا الشمالية، بحسب موقع “بيزنس إنسايدر”.

و”فالشيل” هو أداة تدار عن بعد، وتصيب جهاز الكمبيوتر الخاص بالضحية، باستخدامها لطبقة أمنية مخادعة وخوادم متعددة، من أجل حجب حركة المرور على شبكة الإنترنت.

ووصفت الوكالات اقتحام شبكة كوريا الشمالية بأنه “الكوبرا الخفية”، التي من الممكن أن يكون لها “آثار شديدة”، مثل فقدان البيانات الخاصة، وتعطيل العمليات، والخسائر المالية، والضرر المحتمل لسمعة أي مؤسسة.

وحثت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية المديرين والمستخدمين، على اتخاذ تدابير لحماية شبكات الحاسوب الخاصة بهم من البرامج الضارة، والتي تشمل استخدامهم لـ “القائمة البيضاء”، لمنع البرامج الضارة وتحميل أحدث برامج التصحيح.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
ga("require", "GTM-XXXXXXX");