المطبخ الأميركي يعبر عن تنوع الأمة الأميركية

الولايات المتحدة، 5 مارس/آذار (وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك) – شعب الولايات المتحدة أمّة من المهاجرين، باستثناء الهنود الأميركيين الذين يقولون أنهم هم وحدهم الأصحاب الأصليون لهذه البلاد التي كانت وطن الآباء والأجداد من أسلافهم. أما الأميركيون الآخرون، سواء الذين قدموا مهاجرين أو الذين تحدروا من أسلاف قصدوا هذه الأرض من مختلف البلدان ومن أماكن عديدة في أرجاء العالم، فهم عناصر في أمة غالبا ما تسمى “بوتقة الانصهار العالمية.” 

ومآكل المطبخ الأميركي بدورها متعددة ومتنوعة تنوع وتعدد الجنسيات والأصول التي تتكون منها الأمة الأميركية التي تحتويها القِدرة الكبرى، الولايات المتحدة الأميركية. ونظرا لأن الطنجرة الأميركية الكبرى، إذا جاز التعبير، تحوي مزيجا من أصناف مآكل المطابخ من بلدان كثيرة فإن تسمية “المطبخ الأميركي” تسمية فضفاضة تتخذ تعريفا لمجموعة من الأطباق التقليدية التي لاقت رواجا وشعبية على نطاق واسع في مختلف أنحاء أميركا.

ومن هذا المنطلق، ليس هناك من تعريف واحد مشترك للمطبخ الأميركي التقليدي، وإن كان بعض أصناف الأطباق البسيطة، مثل لحم البقر المحمّر والدجاج المقلي وشرائح اللحم المشوي (الستيك) والديك الرومي المحشي وفطيرة اللحم المفروم وأكواز الذرة وسلطة البطاطس (أو البطاطا) وفطيرة التفاح وحساء المحار والهمبرغر والهوت دوغ وأجنحة الدجاج الحارة، يمكن أن يندرج في قائمة المأكولات كأطباق أميركية تقليدية.

وخلافا للاعتقاد الشعبي الشائع، فإن الأميركيين لا يتناولون وجبات المأكولات السريعة بانتظام يومي. فهم كثيرا ما يرتادون المطاعم العادية ويتناولون وجبات كاملة تقدم لهم على موائد تقليدية، هذا عدا ما يطهونه هم من وجبات من المآكل المختلفة في منازلهم.

لكن هذا لا ينفي وجود مؤسسات كثيرة للوجبات السريعة ولسلاسل مطاعمها المنتشرة في مختلف أنحاء الولايات المتحدة وتوفر أماكن ملائمة ومريحة تقدم نوعيات دائمة الجودة من المأكولات في أجواء ومحيطات نظيفة تميزها خدمة جيدة. ويوفر كثير من هذه الأماكن والمطاعم لروادها فرصة التجربة وتذوق عينات مما تقدم من أصناف الأطباق والأطايب المحلية.

النكهات المناطقية

يلاحظ أن المطبخ الأميركي، أي مجمل أساليب وأنواع المآكل، قد نشأ وتطور في مناطق من الولايات المتحدة مستقلا وفي معزل عن تطوره وتشكّله في المناطق الأخرى. والسبب أنه تأثر في كل منطقة تطور فيها بأذواق وجنسيات المستوطنين الذي قطنوا منطقة ما وبما يتوفر في تلك المنطقة من مواد ومكونات محلية تدخل في صنع المأكولات.

فمنطقة نيو إنغلاند التي تقع في الجزء الشمالي الشرقي من البلاد مشهورة بالأطباق الشهية التي جاء بها المستعمرون البريطانيون وبصنوف المآكل البحرية من أسماك وصدفيات وقشريات وغيرها مما يتوفر محليا وما لبرودة الطقس من تأثير على مطبخ المنطقة. ولذا أصبحت المنطقة بلاد طبيخ برونزويك، وهو عبارة عن خليط من الفاصولياء والذرة والباميا وغيرها من الخضار المطهوة مع اللحم والطماطم، وقدرة اليانكي المكونة من شرائح اللحم المحمّر مع خضار مثل اللفت والبطاطا والجزر، وفاصولياء بوسطن المطبوخة بالفرن. ويُنصح زوار منطقة نيو إنغلاند بتذوق أنواع المأكولات البحرية، لا سيما حساء محار نيو إنغلاند وكركند مين ( اللوبستر، سرطان البحر) الذي يصاد في ولاية مين.

أما ولايات الجنوب الشرقي فهي موطن  ما يسمى “الطبخ المنزلي الجنوبي الحقيقي” الذي يتميز بأساليب الطهو في المزارع التي تعتمد في كثير منها على المآكل المقلية والصلصات الكثيفة وحلويات ما بعد الوجبات. وقد أحب الفنان الشهير الراحل ألفيس بريسلي أطباق المطبخ الجنوبي لدرجة أن حبه لها ظهر بالزيادة التي طرأت على وسطه ووزنه. ويقدّم الدجاج المقلي بإغراقه في الزيت، ويعرف بالدجاج الجنوبي المقلي، وشرائح الدجاج المقلي وقطع لحم البقر المقلية عادة مع صلصة بيضاء تسمى المرق البيتي.

يعشق الجنوبيون المشويات على النار، لكنهم يختلفون عن مواطنيهم في الغرب من حيث إنهم لا يحبون الصلصات الحلوة التي أساسها الطماطم. فالمشاوي الشرقية تعني عادة لحوم الخنزير المشوية، لا سيما الأضلاع المشوية المبهرة بالكثير من التوابل أو المنقوعة سلفا بها وتشوى ببطئ على نار فحم هادئة. وغالبا ما تشكل الخضار الورقية، كالملفوف والكرنب والسبانخ واللوبياء وأوراق اللفت وخبز الذرة وغيرها، أطباقا جانبية. وتعتبر فطيرة جوز البقان (البيكان) وشراب الدرّاق وحلوى الموز وفطيرة البطاطا الحلوة من الحلويات المفضلة بعد الوجبات.

أما مدينة نيو أورلينز، في ولاية لويزيانا الجنوبية أيضا، فلها طابع ثقافي أوروبي خاص يميز مطبخها. فقد تأثرت المدينة القابعة عند مصب نهر المسيسيبي العظيم بالمستعمرين الإسبان والفرنسيين وبالكثير من المهاجرين الأفارقة. ولذا نشأ وتطور فيها أفضل وأشهى مطبخ في الولايات المتحدة.

فمطبخ نيو أورلينز يتألف من مزيج من مطاهي وأطباق الكريول (نسبة إلى سكانها الذين ينتمون أصلا إلى جزر الهند الغربية) وأطباق الكيجن، أو الكاجون (نسبة إلى السكان من أصل فرنسي) ويتميز بالتوابل ذات النكهات الأفريقية وجزر الهند الغربية. فالأسماك وشرائح لحم الستيك المسوّدة (شبه محروقة السطح) تشوى مكسوة بالفلفل والتوابل الحارة. وأما الجمبلايا (المزيج من الأرز واللحم) والغمبو (حساء الباميا) فهما طبيخ من اللحوم والمقانق والأسماك والبحريات. وغالبا ما يتميز معظم أطباق الكيجن بالكثير من التوابل، لا سيما الفلفل الحار مثل طبق اللحم المفروم (التشيلي) المتبل بالفلفل الحار. لكن هذا لا يعني أن كل الأطباق حارة جدا ملهبة للفم. وتقدم المطاعم الممتازة في المدينة أطباقا إسبانية وفرنسية تقليدية مع إضفاء الصبغة المحلية عليها.

وأما المطبخ الجنوبي الغربي فقد تأثر بالهنود الأميركيين وبالمستوطنين الإسبان الأوائل وبجيران الولايات المتحدة المكسيكيين. إذ يشمل المطبخ الجنوبي الغربي طائفة كبيرة متنوعة من الأطباق التي يتم إعدادها بمكونات ومواد محلية مع إضفاء الكثير من التوابل المكسيكية عليها. وتمهر المطاعم الجنوبية الغربية في ابتكار أنواع مثيرة للإعجاب والشهية من الأطباق المألوفة وذلك بإضافة مكونات ومواد غير مألوفة وتوابل غريبة.

والتّكس مِكس عبارة عن أساليب مختلفة من الطهو الجنوبي الغربي وهي أكثر شعبية وشيوعا في ولاية تكساس وفي الشريط المحاذي للحدود المكسيكية. وتلقى هذه الأطباق المستوحاة من أذواق رعاة البقر شعبية ورواجا في الجنوب الغربي وفي كثير من الأماكن الأميركية لدرجة أن أماكن كثيرة تقيم مهرجانات سنوية للتشيلي (يخنة اللحم المفروم والفلفل) والمشاوي تقدم فيها الجوائز لأفضل الوصفات الفائزة. والجنوب الغربي أيضا هو موطن الصلصة والناكشو والتاكو والبوريتو المصنوعة في معظمها من الذرة.

أما كاليفورنيا فقد نعمت ببركة الوفرة من الفاكهة الناضجة والخضار الطازجة وصيد البحر العميم على مدار فصول السنة. ولما كان أهلوها من المنتمين إلى أعراق وإثنيات تعددت منابتها وتنوعت أصولها فقد طوروا مطبخا تميزت منتجاته بالصحة والعافية باعتمادها على المواد والمكونات الطازجة التي يضفي عليها مزيج من التوابل الغربية طعما ونكهة.

فمن سلطاتها الشهية تلك المعمولة من الخضار الورقية التي تزين أطباقها شرائح الأفوكادو وقطع من فواكه الحمضيات وتقدّم معها صلصة الفستق الممزوجة بالتوابل الآسيوية التي تضفي عليها نكهة ومذاقا متميزين. أما السمك فيشوى على النار مدهونا بالصلصة وتقدّم معه على المائدة الخضار الصينية والخبز المقلي الذي اشتهر به الأميركيون الأصليون. والواقع هو أن أي تركيبة أو مزيج من أنواع وأساليب الطهي الإثني يمكن أن يدخل في نظام الطهو في كاليفورنيا. فهي لا شك موطن المطبخ التجريبي الطليعي.

 نقلا عن موقع موقع آي آي بي ديجيتال

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login