النقد الدولي: تعافي اقتصاد العالم مرهون بامريكا

الولايات المتحدة، (أمريكا إن أرابيك) – صرحت كريستين لاغارد، المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي، بأن تعافي الاقتصاد العالمي يقتضي دعم اقتصاد أميركي قوي

وأضافت في كلمة لها أن الاقتصاد العالمي “يحاول النهوض من كبوة أعمق أزمة اقتصادية وأشدها إيلاما منذ الكساد العظيم (في القرن الماضي). وفي الوقت ذاته بدأ العالم يصغر حيزاً ويصبح أكثر ترابطا من يوم إلى يوم مما يعني أن الاختلال الاقتصادي في بلد ما يمكن أن يؤثر على الناس في جميع أنحاء المعمورة.”

وفي كلمتها أمام الإجتماع السنوي لوكالة أنباء أسوسييتد برس بواشنطن العاصمة، أعلنت لاغارد أن الاقتصاد الأميركي مرتبط بشكل خاص باقتصاد أوروبا. وأضافت: “لدى أميركا مصلحة هائلة في كيف تسير الأحوال في أوروبا” وإذا شاب الاقتصاد الأوروبي خلل فإن ذلك سيهدد التعافي الأميركي.

وأشارت المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي إلى أنه في حين أن صورة الاقتصاد العالمي تبدو أفضل الآن، فإن التعافي لا يزال هشاً؛ ودعت صناع القرار السياسي في العالم أجمع لزيادة النمو من خلال انتهاج سياسة نقدية مصممة لدعم النشاط المالي. كما حضت القادة الأميركيين على العمل لتخفيف أعباء الديون الفردية التي برأيها تعيق التعافي الاقتصادي للبلاد.

وإذ اشارت إلى أن ما يزيد على 200 مليون إنسان في العالم قاطبة، بمن فيهم 13 مليونا في الولايات المتحدة، عاطلون عن العمل، قالت لاغارد إن استحداث فرص عمل  ينبغي أن يكون أحد الأهداف الأساسية كذلك.

وتشاطر ألن كروغر، العضو في مجلس المستشارين الاقتصاديين للبيت الأبيض، ذلك الرأي

في كلمة ألقاها بعد إصدار وزارة العمل الأميركية  تقرير العمالة لشهر شباط/فبراير الماضي.

فقال إنه في حين أن الإقتصاد الأميركي أضاف 227 ألف وظيفة جديدة خلال الشهر المذكور، فإن معدل البطالة لم يتبدل قياسا بشهر كانون الثاني/يناير وظل بحدود 8.3 في المئة طبقا لتقرير وزارة العمل؛ فيما ذكر كروغر أنه في حين أشار التقرير إلى تحسن سوق العمالة فإن إيجاد فرص عمل جديدة يجب أن يظل يشكل أولوية قومية قصوى دعمًا لاستنهاض الاقتصاد.

وإذ دعت لاغارد لتمتين التعاون العالمي لتعزيز النهوض الاقتصادي الواسع الانتشار شددت على أهمية الدور الذي يقوم به صندوق النقد الدولي.

وقالت: “إن الفكرة وراء إنشاء صندوق النقد الدولي بسيطة؛ فإذا عملت البلدان سوية تحقيقا لمصلحة مشتركة وساعدت بعضها البعض في زمن الضيق فإن الجميع سيزدهرون سوية. وإذا كانت تلك الفكرة تتسم بأهمية في 1944 (العام الذي أسس فيه الصندوق) فهي مساوية في أهميتها في يومنا هذا.”

لكنها أردفت قائلة أن الصندوق وكي يظل فعالا بحاجة لمزيد من المصادر المالية.

واستطردت: “لقد حان الوقت لتعزيز سلاحنا.”

ووصفت لاغارد الصندوق بأنه استثمار حميد لجميع دوله الأعضاء الـ187، ومن بينها الولايات المتحدة.  ثم خلصت المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي إلى القول إنه ما من دولة واحدة من الدول الأعضاء في الصندوق خسرت مالها في أي يوم من الأيام بعد أن ساهمت في موارد الصندوق منذ إنشائه.

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login