اوباما يتعهد بمنع السلاح النووي الإيراني

واشنطن (أمريكا إن أرابيك) – أعلن الرئيس أوباما أنه مصمم على منع إيران من حيازة سلاح نووي؛ وساق حججا بأنه إذا أصبحت إيران قوة مسلحة نوويا فإن ذلك سيطلق شرارة سباق تسلح في الشرق الأوسط  مع احتمال أن تزود إيران جماعة إرهابية بسلاح  نووي

 ومضى الرئيس قائلا إن من مصلحة الولايات المتحدة “العميقة” أن تمنع إيران من حيازة أسلحة نووية “وسياستي في هذا المضمار لن تكون سياسة احتواء بل هي سياسة حؤول دون اقتناء إيران أسلحة نووية.”

وتابع أوباما قائلا: “إننا لا نرغب في رؤية سباق تسلح نووي في إحدى أكثر مناطق العالم قابلية للانفجار. ولا نود أن نرى إمكانية وقوع سلاح نووي في أيدي إرهابيين. كما لا نريد أن  يتمكن نظام لا يزال راعيا للإرهاب من الشعور بأنه قادر على التصرف بصورة أكثر عدوانية وبإفلات من القصاص نتيجة لكونه أصبح قوة نووية.”

وقال الرئيس الذي كان يتحدث إلى جيفري غولدبيرغ، مراسل مجلة “أتلانتيك مانثلي” الشهرية  إن إيران بحاجة لأن تقرر ما الذي يصب بالضبط في مصلحتها الحقيقية.

 واستطرد قائلا: “ما شهدناه وما سمعناه مباشرة منهم خلال الأسبوعبن الماضيين هو أن الأسلحة النووية هي أسلحة أثيمة وغير إسلامية. لكن زعماء إيران يجب أن يثبتوا للمجتمع الدولي أن نواياهم سلمية وأنهم لا يسعون فعلا لحيازة أسلحة.”

 وقال أوباما: “هذا لا يقتضي منهم أن يرضخوا لنا بل ما يقتضيه ذلك منهم هو أن يبينوا للعالم فعلا أن ثمة تناسقا بين أفعالهم وبياناتهم وهذا أمر يمكن لهم أن يفعلوه مع الاحتفاظ بماء الوجه.”

وقال الرئيس الأمريكي في تصريحات أدلى بها في واشنطن العاصمة إن الولايات المتحدة تفضل تسوية مسألة نشاطات إيران النووية من خلال الوسائل الدبلوماسية وإنها عملت مع بلدان أخرى لفرض عقوبات على إيران “هي الأشد إيلاماً” حتى الآن.

 وزاد الرئيس: “إننا نعتقد أنه ما زالت هناك نافذة تتيح تسوية دبلوماسية لهذه المسألة؛ لكن في نهاية الأمر على النظام الإيراني أن يقرر أن يتجه في  ذلك المسار، وهو قرار لم يتخذه حتى هذا التاريخ.”

   ولفت الرئيس إلى أن التاريخ بيّن أن الطريقة الوحيدة التي يمكن لبلد أن يتخلى عن أسلحة نووية بمعزل عن الحاجة لتدخل عسكري أجنبي كانت حينما أقدم البلد من تلقاء ذاته على ذلك الخيار مثلما فعلت ليبيا وجنوب أفريقيا.”

 واستطرد قائلا: :”إننا نعتقد وبدون أن تكون لنا أية أوهام بخصوص نوايا إيران وبدون أن نكون بأية طريقة ساذجين بشأن طبيعة الحكم هناك، أنهم يكترثون بالمصلحة الذاتية وهم يسلمون بأنهم في وضع سيء للغاية حاليا ومن الجائز لهم أن يقوموا بحساباتهم الاستراتيجية التي ربما ستدفعهم  نحو المسار الصحيح بغية الخروج من هذا الوضع.”

 لكن إذا اختارت إيران أن يكون لديها سلاح نووي فمن المرجح أن تحذو حذوها 4 أو 5 دول  في المنطقة؛ و”في تلك المرحلة فإن احتمال ارتكاب خطأ في الحسابات في منطقة شهدت الكثير من التوترات والتصدعات، احتمال قوي جداً.  فأنت بذلك تستنسخ تحديات الهند وباكستان بواقع خمسة أضعاف أو عشرة أضعاف.”

 

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login