تراجع نسبة المشاركة النسوية ضد ترامب في واشنطن هذا العام

‎شاركت آلاف النساء في مسيرة ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تنظّم سنويا، وأكدن معارضتهن المستمرة لسيّد البيت الأبيض على الرغم من تراجع نسبة المشاركة مقارنة بالأعوام الماضية.
‎وأعربت مشاركات في المسيرة عن تخوفهن من فوز ترامب بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الجاري.
‎وفي عام 2017 وغداة تنصيب ترامب شارك أكثر من ثلاثة ملايين شخص في تظاهرات ضده في مختلف أنحاء البلاد، إلا أن أعداد المحتجين في تراجع منذ ذاك العام.
‎وتجمّع بضعة آلاف في واشنطن فيما نظّمت تظاهرات محدودة في نيويورك ومناطق أخرى.
‎وحملت كيم إيليوت البالغة 40 عاما والمقيمة في واشنطن لافتة كتب عليها “أنا أشد غضبا مما كنت عليه قبل ثلاث سنوات”.
‎وقالت وبجانبها ابنتها البالغة سبعة أعوام التي تشارك للمرة الأولى في مسيرة نسوية “كنا نعلم جميعا أن ترامب سيكون فظيعا، وقد كان أفظع مما كنا نعتقد”.
‎وأقيمت التظاهرة في برد قارس ووسط تساقط الثلوج. واعتمر عدد من المشاركات قبعات زهرية في إشارة لمعارضة تعليقات ترامب المهينة للنساء.
‎ورفعت كذلك لافتات كتب عليها “لقد رأيت خزائن (كابينتس بالإنكليزية أي حكومات) أكثر ذكاء في أيكيا (شركة الأثاث السويدية العملاقة)”، و”مكان النساء في المنزل (هاوس بالإنكليزية أي مجلس النواب)… وفي مجلس الشيوخ”.
‎وأشاد المنظّمون بـ”التزام وحماسة ومثابرة” المشاركات في الحركة الاحتجاجية.
‎وقالت لورين سلونيغر البالغة 26 عاما والمقيمة في إحدى ضواحي واشنطن إنها تريد توجيه رسالة إلى ترامب مفادها “نحن نعرف ما فعلته. وسنحاسبك على ذلك”.
‎وكالات

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login