صرح نائب رئيس الوزراء التركي والمتحدث باسم الحكومة بكر بوزداغ أن الولايات المتحدة الأميركية تريد الإضرار بعلاقات تركيا الاقتصادية مع روسيا وإيران ودول أخرى، من خلال استغلال قضية رجل الأعمال التركي المحتجز في أميركا رضا زراب.
وقال بوزداغ خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماع مجلس الوزراء إن “الولايات المتحدة تهدف إلى إلحاق الضرر بعلاقات تركية الاقتصادية مع إيران وروسيا ودول أخرى، من خلال قضية رضا زراب (رجل أعمال تركي محتجز في أميركا)، وهذه القضية سياسية ولا أساس قانوني لها”.
وأضاف بوزداغ “القضاء الأمريكي يحاول تكرار العملية الانقلابية القضائية من خلال محاكمته والتهم الموجهة لرجل الأعمال التركي رضا زراب قائمة على أدلة واهية”.

من جهة أخرى اعتبر بوزداغ الاعتذار الذي تقدم به أمين عام حلف الناتو لتركيا، حول واقعة مناورة الحلف في النرويج أمرا إيجابيا، مشيرا إلى أن بلاده تنتظر تحقيقا مع مسؤولين رفيعي المستوى حول هذه الواقعة.

وقال بوزداغ “اعتذار أمين عام الناتو لتركيا إيجابي ولكن من غير الصحيح ربط الحادث بالأشخاص

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
ga("require", "GTM-XXXXXXX");