تزايد اعداد النازحين في الصومال

قوم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بمساعدة شركائها من الوكالات الإنسانية العاملة في الصومال بمساعدة النازحين من منطقة أفغويي الذين يتوافدون على العاصمة مقديشو.
وكان نحو 14.000 شخص قد نزحوا من منطقة أفغويي اعتبارا من الثاني والعشرين من أيار/مايو الحالي، نتيجة للأنشطة العسكرية بين القوات الصومالية والاتحاد الأفريقي وحركة الشباب.
وتقول مليسا فليمنغ المتحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين: “يغادر الكثير من المواطنين منطقة أفغويي إلى مقديشو، والكثير من هؤلاء كانوا يعيشون في مقديشو، ولكن كانت مغادرة المنطقة خطيرة جدا بالنسبة لهم طيلة سنوات، إذ إنهم كانوا محاصرين إلى حد ما، كما كانت قدرة الوكالات الإنسانية على مساعدتهم محدودة جدا، لأن المنطقة كانت معقلا لحركة الشباب أما الآن فهناك فرصة لمساعدتهم، فالأمور أصبحت أكثر أمنا بالنسبة لهؤلاء المواطنين”. 

وتشير المفوضية إلى أن المجتمع الإنساني قد أعد خطة طوارئ لتوفير احتياجات 20.000 أسرة، أو ما يقدر بنحو 120.000 شخص، ولكن حتى الآن، يقدر عدد من وصلوا إلى العاصمة الصومالية بنحو 10.0000 شخص فقط.

وكان أول من غادروا منطقة ممر أفغويي هم الأشخاص الذين توفرت لديهم الإمكانات المادية، أو تمكنوا من تحمل تكاليف الانتقال، وبالتالي، قد لا يعدون من بين الأكثر ضعفا، والأكثر حاجة للمساعدة الإنسانية.

يشار إلى أن نازحين آخرين قد وصلوا إلى منطقتي شابيل السفلى وجوبا.

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login