جهود أميركية وعراقية لتدمير الأسلحة التقليدية

وزارة الخارجية الأميركية

مكتب المتحدث الرسمي

بيان حقائق

العراق: عقد من الدعم الأميركي لتدمير الأسلحة التقليدية يُنقذ حياة الناس ويبني القدرات

في العام 2013، نحتفل بمرور عشر سنوات على بدء تقديم الحكومة الأميركية المساعدة للعراق من أجل تدمير الأسلحة التقليدية، بما في ذلك الجهود الإنسانية العائدة لإزالة الألغام الأرضية. ونحن نعتز ببرامجنا وشراكاتنا هذه التي باتت تمكّن أعدادًا لا تحصى من المواطنين العراقيين من العيش والعمل في مجتمعاتهم الأهلية بدرجة أكثر أمانًا. لقد استثمرت الولايات المتحدة ما يربو على 235 مليون دولار في العراق منذ العام 2003 في مجال إزالة الألغام الأرضية والتخلص الآمن منها؛ وينطبق هذا الأمر أيضًا على الذخائر غير المنفجرة، والأسلحة والذخائر الأخرى التقليدية الفائضة. إن هذه المساعدات التي أشرفت على إدارتها عدة منظمات عراقية ودولية غير حكومية، قد أحرزت تقدمًا كبيرًا لناحية حماية المجتمعات الأهلية من مخاطرها المحتملة، ولإتاحة الوصول إلى العديد من الأراضي ومواقع البنية التحتية، كما أفضت إلى تطوير القدرات العراقية في إدارة برامج الحد من الأسلحة بصورة مستقلة على المدى الطويل.

التحدي المتمثل بالألغام الأرضية/والذخائر غير المنفجرة

يواجه العراق تحديًا هائلاً بسبب الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة الناتجة عن الحروب المختلفة التي يعود تاريخ بعضها إلى أربعينات القرن العشرين. ويضاف إلى ذلك أن هناك كميات كبيرة من الأسلحة المهجورة، ومخزونات الذخائر غير المستقرة، وغير المحمية بشكل كافٍ والتي لا زالت تشكل تهديدًا للمجتمعات الأهلية عبر مختلف أنحاء البلاد. في السنة المالية 2009، استثمر مكتب إزالة وتقليص الأسلحة، التابع لمكتب الشؤون العسكرية والسياسية في وزارة الخارجية الأميركية، مبلغ 4.3 مليون دولار لمنظمة إخلاء العراق من الألغام الأرضية/الذخائر غير المنفجرة (IMCO) في سبيل تنفيذ برنامج تدمير الأسلحة التقليدية (CWD)، وقد شمل ذلك تدمير 37939 قطعة سلاح، بدءًا من المسدسات ووصولاً إلى قذائف الهاون من عيار 120 ملم.

ولا تزال هناك قذائف مدفعية غير منفجرة من مخلّفات الحروب، مثل قذائف مدافع الهاون، ومدافع الهاون، وغيرها من الذخائر التي تشكل أخطارًا يومية على المواطنين العراقيين في جميع أنحاء البلاد. ولقد أجرت برامج إدارة المعلومات والعمل على إزالة الألغام الأرضية (IMMAP) عمليتي مسح حول تأثيرات الألغام في كل من العام 2006 والعام 2011 أفضت إلى التقدير بأن هناك 1,513 مليون متر مربع (585 ميل مربع) من الأراضي في العراق تحتوي على ما يصل إلى 20 مليون لغم أرضي وملايين أخرى من قطع الذخائر غير المنفجرة.

ولا تزال حوالى 1430 مدينة، وبلدة، وقرية عراقية ترزح تحت أخطار المتفجرات. إذ أن الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة تلوث مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية، مما يجعل إزالتها ضرورة اقتصادية للمجتمعات الأهلية لكي تستعيد سبل عيشها، كما أنها تشكل أولوية أمنية لمستقبل العراق. سوف تُحدد عمليات المسح الإضافية المدى الكامل للتحدي الذي يواجه العراق في هذا المجال خلال السنوات القادمة.

إنجازات السنة المالية 2012

خلال السنة المالية 2012 (السنة المالية الأخيرة التي توفرت حولها بيانات كاملة)، قدمت إدارة مكتب إزالة وتقليص الأسلحة لدى مكتب الشؤون السياسية والعسكرية الأميركية، مبلغ 25 مليون دولار إلى العراق لأجل جهود تدمير الأسلحة التقليدية أدت إلى:

إزالة آمنة للألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة من مساحة تربو على 687 مليون متر مربع (265 ميل مربع) من الأراضي في مختلف أنحاء العراق، وهو ما أعاد تنشيط التنمية الاقتصادية والزراعية عبر أرجاء البلاد.

تدمير أكثر من 135430 قطعة من الذخائر غير المنفجرة، وذخائر مهجورة أو أنها تعرّض الناس للخطر.

نشر التوعية إلى أكثر من 40 ألف رجل، وامرأة وطفل عراقي حول المخاطر المحتملة للألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة في مجتمعاتهم الأهلية.

تشمل المبادرات الشريكة الممولة أميركيًا ما يلي :

مركز جنيف الدولي لإزالة الألغام للأغراض الانسانية: بدعم وتمويل من الولايات المتحدة أنجز هذا المركز تقييمًا لقدرات العراق في مجال إزالة الألغام الأرضية وأعدّ خطة تطوير تستمر من سنتين إلى ثلاث سنوات لتدريب العراقيين وتنمية قدراتهم. كما نفذ مركز جنيف الدولي دورة تدريب لموظفي وزارة الدفاع وموظفي مديرية العمل على إزالة الألغام، ضمان النوعية ومراقبة النوعية، استخدام آلات إزالة الألغام الأرضية، وذلك خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر، 2012.

برامج إدارة المعلومات والعمل على إزالة الألغام الأرضية: بدعم مالي من الولايات المتحدة، يستمر المستشارون بتوفير الإدارة التنفيذية والتخطيط الاستراتيجي، وتقديم الدعم لمساعدة الضحايا. في السنة المالية 2012، نظمت برامج إدارة المعلومات والعمل على إزالة الألغام الأرضية 6 وُرش عمل، و 13 دورة تدريبية، ودرّبت 128 طالبًا في إدارة المعلومات، وجمع البيانات، ورسم الخرائط. وإلى ذلك، دربت هذه البرامج أيضًا 50 تقنيًا في مجال إعادة التأهيل اللازم لمعالجة آلاف الناجين من الألغام الأرضية/الذخائر غير المنفجرة والعبوات الناسفة.

منظمة إزالة الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة من وسط وجنوب العراق: دعمت هذه المنظمة عمل أربعة مستشارين تقنيين، وقدمت علاجات لإزالة الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة في وسط وجنوب العراق. ومنذ أيار/مايو 2012، أعادت هذه المنظمة أكثر من 3.3 مليون متر مربع (815 هكتار) من الأراضي إلى المجتمعات الأهلية من خلال إجراء كشوفات لمراقبة النوعية ومنهجيات لتطهير الأراضي من الألغام. بالإضافة إلى ذلك، أجرت هذه المنظمة عمليات مسح تقنية وغير تقنية لأكثر من 1.8 مليون متر مربع (450 هكتار) من الأراضي، وحددت وسلمت ما يزيد عن 2000 لغم ارضي وقطع ذخائر غير منفجرة إلى وزارة الدفاع العراقية.

مجموعة الاستشارات حول الألغام لتدمير الأسلحة التقليدية في شمال ووسط العراق: نتيجة لتطهير حقول الألغام وميادين القتال في السنة المالية 2012، أعادت هذه المجموعة أكثر من مليوني متر مربع (507 هكتار) من الأراضي إلى المجتمعات الأهلية لاستخدامها للزراعة والتطوير الاقتصادي.

معهد تراث مارشال: بالاشتراك مع منظمة إزالة الألغام والذخائر غير المنفجرة في العراق، وسّع المعهد في السنة المالية 2012 نطاق برنامج الكلاب المتدربة على كشف الألغام في جنوب العراق وربط ثلاث مدارس أميركية مع ثلاث مدارس عراقية من خلال برنامج الأطفال ضد الألغام لتعزيز التوعية حول مخاطر الألغام في المدارس وتقديم المساعدة الطبية للناجين من الشباب.

معهد تراث مارشال ومركز بولوس للتنمية الاجتماعية والاقتصادية: من خلال العمل معًا، أشرف معهد تراث مارشال ومركز بولوس للتنمية الاجتماعية والاقتصادية على برنامج الشراكة من أجل العراق، الذي وضع برنامجًا ذا كلفة مشتركة لإنشاء مركز التأهيل المهني والطبي لآلاف الناجين من الألغام الأرضية والحروب في البصرة والمنطقة المحيطة بها.

مساعدات الشعب النرويجي: قدمت هذه الهيئة مستشارين فنيين إلى مركز العمل على إزالة الألغام الاقليمي- الجنوب لأجل مساعدة هذا المركز في الوفاء بدوره كهيئة تنظيمية قادرة على تنسيق ورصد أنشطة إزالة الألغام. وقد أتاح هذا المشروع للمركز تنفيذ مسح غير تقني غايته توفير صورة أدق عن وضع الألغام ومخلفات الحروب غير المنفجرة في جنوب العراق.

روح كرة القدم: وسعت مجموعة “روح كرة القدم” مشاريع تثقيف حول مخاطر الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة في جميع أنحاء العراق. وتنفذ هذه المجموعة مشاريع خلاقه تستخدم لعبة كرة القدم كوسيلة للتثقيف والتواصل مع الأطفال حول مخاطر الألغام والذخائر غير المنفجرة.

خصصت الحكومة الأميركية للسنة المالية 2013 تمويلاً لتدمير الأسلحة التقليدية في العراق بلغ 23.75 مليون دولار. يستخدم مكتب الشؤون السياسية والعسكرية هذا التمويل لمواصلة برامج أعمال إزالة الألغام لأغراض إنسانية مماثلة لتلك المذكورة أعلاه، وسوف تستمر هذه الجهود في السنة المالية 2014.

الولايات المتحدة هي أكبر داعم مالي منفرد في العالم لجهود إزالة الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة. فمنذ العام 1993، ساهمت الولايات المتحدة بأكثر من 2.1 بليون دولار إلى أكثر من 90 بلدًا في جميع أنحاء العالم للحد من التأثيرات المضرة عبر أنحاء العالم للأسلحة التقليدية المنشورة بصورة غير مشروعة، والمستخدمة بشكل عشوائي. للحصول على مزيد من المعلومات حول البرامج الأميركية لإزالة الألغام الأرضية وتدمير الأسلحة التقليدية لأغراض إنسانية، الرجاء الرجوع إلى أحدث إصدار لتقريرنا السنوي، “السير على الأرض بأمان” .

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login