جورج فلويد الذي أشعلت وفاته احتجاجات أمريكا كان قد أصيب بكورونا

يبدو أن تقرير تشريح الجثة الكامل لجورج فلويد، الرجل الأمريكي من أصول افريقية، الذي توفي اختناقا بعد توقيفه من طرف دورية شرطة بمدينة مينيابوليس، قدم العديد من التفاصيل السريرية، بما في ذلك اختبار فلويد بالإصابة بكوفيد-19.

ونُشر التقرير المكون من 20 صفحة من قبل مكتب الفحص الطبي في مقاطعة هينيبين يوم الأربعاء، بإذن من عائلة فلويد بعيد نشر مكتب الطبيب الشرعي لنتائج موجزة يوم الاثنين أن جورج فلويد أصيب بنوبة قلبية أثناء اعتقاله من قبل الشرطة، وصنف وفاته في الـ 25 مايو-أيار على أنها جريمة قتل.

ويوضح تقرير رئيس الفحص الطبي أندرو بيكر التفاصيل السريرية، بما في ذلك أن اختبار جورج فلويد لفيروس كورونا كان إيجابيا في الـ 3 أبريل-نيسان، ولكنه لم تظهر عليه أعراض حيث أشار التقرير إلى أن رئتي فلويد بدتا صحية، لكن كان لديه بعض الضيق على مستوى شرايين القلب.

وأدرج التقرير الموجز السابق للمقاطعة تسمم الفنتانيل واستخدام الميثامفيتامين مؤخرا في ظل “ظروف مهمة أخرى” ولكن ليس تحت “سبب الوفاة”. وأشارت بعض النقاط أسفل التقرير إلى أن علامات تسمم الفنتانيل يمكن أن تشمل “الاكتئاب التنفسي الحاد” والنوبات.

للتذكير، كشف محامي عائلة جورج فلويد، بن كرومب أن التقرير الخاص بتشريح جثة فلويد أوضح أنه مات بسبب الاختناق الناجم عن استمرار الضغط على الرقبة والظهر، ما أدى إلى نقص تدفق الدم إلى الدماغ.

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login