دراسة: أوروبا افضل من امريكا امام الفقراء

واشنطن، (امريكا ان ارابيك) – قال تقرير صدر من مركز ابحاث السياسة والاقتصاد، وهي منظمة بحثية فكرية معنية بالشأن الاقتصادي، قال ان الولايات المتحدة تراجعت في الاداء الاقتصادي امام قوى اقتصادية اخرى في موضعين كانا دائما مجال تفوق امريكي وهما معدلات التوظيف للفقراء والحراك الاقتصادي والمالي في المجتمع الامريكي، اي قدرة الافراد على تغيير دخولهم. 

وقالت المنظمة التي مقرها واشنطن في دراستها والتي جاءت بعنوان “هل امريكا مثال جيد لتقليل عمليات الاقصاء الاجتماعي في اوروبا؟” ان امريكا اسوء كثيرا من اوروبا في عدد من المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية بما فيها معظم مؤشرات الفقر والصحة والتعليم والجريمة.

هذا ويبدو ان التقرير يأتي ردا على ادعاءات اليمين الاوروبي انه يجب عل اوروبا اتباع النموذج الامريكي الاقتصادي والتخلي عن نموذج دولة الرفاهية والدعم والغاء المعونات للفقراء واتباع نموذج اكثر غلوا من الرأسمالية.

ووجد التقرير ان امريكا هي اكبر الدول الصناعية في اتساع الهوة بين الفقراء والاغنياء واكثرهم انخفاضا في الدخل النسبي للاسر الفقيرة.

ووجد التقرير ان للولايات المتحدة نسبة اقل من العمال منخفضي الدخل الذين يتمكنوا من زيادة دخلهم تحسين مستواهم المعيشي مقارنة بالدول الصناعية الاخرى.

 وقال بيان من المركز البحثي وصل لوكالة امريكا ان ارابيك:”ان هذا يناقض الاعتقاد السائد ان لدى العمال الامريكيين فرصة اكبر في تحسن اوضاعهم عن نظرائهم الاوربيين”.

وقال التقرير المختصر الواقع في 30 صفحة ان الولايات المتحدة تنفق اكثر من اية دولة صناعية على الرعاية الصحية الا ان لديها نتائج صحية اسوء من الدول الاخرى فعلى سبيل المثال هي اسوء في شيوع السمنة وانخفاض متوسط اعمار السكان ونسبة وفيات الاطفال الرضع، كما ان الولايات المتحدة هي الدولة المتقدمة الوحيدة في العالم التي لا تقدم رعاية صحية شاملة لمواطنيها الذين يضطرون لدفع فواتير علاجهم من جيوبهم الخاصة.

ووجد البحث انه من عوامل سوء اداء امريكا امام الدول الاوروبية هو ارتفاع نسبة القتل  والجريمة عن اية دول غنية اخرى حيث وجد التقرير ان عدد المساجين في امريكا هو من5 الى 10 اضعاف الاعداد في اوروبا الغربية.

واوضح التقرير الباحث في المؤشرات الاجتماعية للاقتصاد ان نسبة التوظيف لدى البالغين الامريكيين اقل من تلك الدول التي توفر الرفاهية والرعاية لمواطنيها ومنها الدانمارك وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والسويد.

وقال الاقتصادي جون شميت، المؤلف الرئيسي للبحث:”ان النموذج الاقتصادي والاجتماعي في امريكا يولد مستويات عالية من انعدام التساوي ومعدلات عالية من الفقر ونتائجة تعليمية غير متساوية وضعيفة. ان النموذج الامريكي ليس بالحل الجيد لمشاكل اوروبا”.

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login