غيلارد: انهيار خدمات المياه والكهرباء في غزة

نيويورك،  (وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك)  – أعرب ماكسويل غيلارد، منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، عن قلقه البالغ إزاء الآثار المتزايدة للنقص الحاد في الكهرباء والوقود في غزة. 

A woman and her children collect firewood and paper for baking bread in Ezbet Abd Rabbo. Photo: Shareef Sarhan

وقال غيلارد، أثناء زيارته للقطاع، إن هذا النقص المزمن يتخطى ما كان يحدث من تقنين للكهرباء والمياه للأسر خلال الأعوام الماضية، ليؤدي إلى وضع تصعب في ظله الحياة اليومية لسكان غزة أكثر من أي وقت مضى.

وأضاف غيلارد أن المستشفيات وخدمات الإسعاف تجد صعوبة متزايدة في العمل، مشيرا إلى انهيار خدمات المياه والصرف الصحي الهشة بالفعل فيما تصعب ممارسة روتين الحياة اليومية.

ورحب منسق الشؤون الإنسانية بالأنباء التي تفيد بإجراء مفاوضات بين الأطراف المعنية لحل مشاكل الإمداد على المدى القصير والأبعد، وشجع تلك الأطراف على تحديد الحلول بأسرع وقت ممكن.

وكان تقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية التابع للامم المتحدة اول امس قد افاد أن الفلسطينيين قد فقدوا إمكانية الوصول إلى مصادر المياه في الضفة الغربية نتيجة استيلاء المستوطنين اليهود على ينابيع المياه، وقد استخدموا التهديد والترهيب والتخويف وإقامة أسلاك لضمان السيطرة على نقاط المياه القريبة من المستوطنات.

وقد أشار المسح الذي أجراه المكتب الاممي  في الأرض الفلسطينية المحتلة إلى أن 56 ينبوعا تقع غالبيتها العظمى في المنطقة (جيم) بالضفة الغربية، استولى المستوطنون على 30 منبعا منها مع منع الفلسطينيين من الوصول إلى المنطقة.

ويمنع الفلسطينيين من الوصول إلى 22 منبعا من خلال ممارسة أعمال الترهيب والتهديد والعنف ضدهم من قبل المستوطنين، أما الينابيع الثمانية الأخرى فقد حالت العقبات دون وصول الفلسطينيين إليها بسبب إقامة سياج حول المنطقة، أو ضمها بحكم الأمر الواقع إلى المستوطنة، أو عزل منطقة النبع عن بقية الضفة الغربية بسبب الجدار وبالتالي تصنيفها على أنها منطقة عسكرية مغلقة.

Aina/mk/ca/dk/2012

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login