ما هي الأوراق التي تملكها الصين لمنع بيلوسي من زيارة تايوان؟

تجري الصين مناورات عسكرية في بحر الصين الجنوبي، وبحر بوهاي قبل زيارة “مرجحة” لرئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان، مساء الثلاثاء بالتوقيت المحلي.

وبحسب إدارة السلامة البحرية الصينية، سيتم إجراء تدريب عسكري في بعض مياه بحر الصين الجنوبي من الثلاثاء إلى السبت حيث تقرّر ستفرض منطقة حظر عسكرية. وفي غضون ذلك، سيتم إجراء تدريبات بالذخيرة الحية في شمال بحر بوهاي حيث يُمنع الدخول أيضاً، من الإثنين إلى الخميس.

وينظر لهذه التدريبات على أنها جزء من جهود جيش التحرير الشعبي لردع بيلوسي عن زيارة تايوان التي تتمتع بالحكم الذاتي.

وقالت بكين الإثنين إنها ستتخذ “إجراءات حازمة وقوية”، وحذرت القيادة الميدانية لجيش التحرير الشعبي التي تشرف على الجزيرة بقولها “نحن على استعداد للقتال”.

مع تصاعد التوتر عشية وصول بيلوسي المرتقب إلى تايبيه، حذر المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي بكين يوم الإثنين من تحويل الرحلة إلى أزمة أو صراع.

فما هي الأوراق التي تملكها بكين في هذا الملف؟
إرسال المزيد من الطائرات حربية إلى تايوان

تم رصد أربع مقاتلات تابعة لجيش التحرير الشعبى الصينى من طراز جي-16 فى منطقة تحديد الدفاع الجوى جنوب غرب تايوان يوم الإثنين وفقا لما ذكرته وزارة الدفاع التايوانية.

والثلاثاء أصدرت شركة طيران “شيامن” الصينية إشعاراً على موقعها الإلكتروني بأنها قامت بتعديل بعض الرحلات الجوية نتيجة لوجود مشاكل التحكم في حركة المرور في فوجيان، المقاطعة الجنوبية الشرقية المطلة على مضيق تايوان.

قد يرسل جيش التحرير الشعبي المزيد من الطائرات الحربية إلى منطقة تحديد الدفاع الجوى في الأيام المقبلة حيث من المتوقع أن تهبط بيلوسي على الجزيرة مساء الثلاثاء وتلتقي بالرئيس التايواني تساي إنغ ون يوم الأربعاء.

من ناحية أخرى ذكرت وكالة الأنباء اليابانية نيكاي آسيا أن الولايات المتحدة تنشر طائرات وسفن عسكرية بالقرب من تايوان قبل الزيارة المحتملة.

رحلة بيلوسي "المرجحة" إلى تايوان تؤهب الطيران الحربي الصيني وأمريكا تنشر 4 سفن حربية شرق الجزيرة
وزارة الدفاع التايوانية تؤكد استعدادها للدفاع عن الجزيرة وسط توتر تؤججه زيارة بيلوسي المحتملة 

ومن الممكن أيضاً إرسال طائرات حربية لجيش التحرير الشعبي عبر الخط المتوسط ​​لمضيق تايوان، وهي منطقة عازلة أنشأتها الولايات المتحدة منذ العام 1954 لمنع نشوب صراع بين البر الرئيسي للصين وتايوان.

لكن بكين نفت وجود هذا الخط هذا العام بعد أن رصدت تايوان طائرات تابعة لجيش التحرير الشعبي تعبر الخط.

كما ذكرت وسائل إعلامية نقلاً عن مصادر لم تسمّها أن عدة طائرات حربية تابعة لجيش التحرير الشعبي حلقت بالقرب من خط الوسط صباح الثلاثاء.

سيكون من غير المسبوق أن تحلق طائرات جيش التحرير الشعبي فوق تايوان.

وقد أكد هو شيجين الصحفي السابق لصحيفة “غلوبال تايمز” التابعة للحزب الشيوعي، إن الطائرات الحربية لبكين يجب أن “ترافق” طائرات وفد بيلوسي في أي محاولة طيران إلى تايوان وأن تطير فوق المطار حيث ستهبط.

وأضاف: “ستكون (بيلوسي) هي التي تخلق الفرصة لطائرات جيش التحرير الشعبي المقاتلة للتحليق فوق جزيرة تايوان وفتح مساحة جديدة لطائرات جيش التحرير الشعبي لممارسة السيادة على جزيرة تايوان”.
نشر السفن الحربية

دخلت سفينتان حربيتان تابعتان لجيش التحرير الشعبي وهما مدمرة من طراز “052 دي” وفرقاطة صاروخية موجهة “052 أيه” المياه الشرقية لتايوان، وفقاً لوزارة الدفاع اليابانية.

من ناحية أخرى، تعمل حاملة الطائرات الأمريكية “يو إس إس رونالد ريغان” والسفينة البرمائية “يو إس إس طرابلس، والتي تحمل مقاتلات هجومية مشتركة من طراز إف-35 بي، بالقرب من تايوان، حسبما أفادت “يو إس إن آي نيوز” التابعة للمعهد البحري الأمريكي الإثنين.
تجارب صاروخية

في الوقت الذي كانت فيه طائرة بيلوسي متجهة إلى سنغافورة، بث التلفزيون المركزي الحكومي للصين مقطع فيديو دعائي مدته 81 ثانية يُظهر الأسلحة المتقدمة لجيش التحرير الشعبي، مثل أنظمة إطلاق الصواريخ ومدافع الهاوتزر التي تجري اختبارات على ارتفاعات عالية وكذلك الطائرات المقاتلة التي تنفذ التدريبات وتقوم بالتزود بالوقود في الجو والطائرات القادرة على توجيه ضربات دقيقة.
فيديو دعائي نشرته وزارة الدفاع الصينية احتفالاً بالعيد الـ95 لجيش التحرير الشعبي

يُذكر أنه خلال أزمة مضيق تايوان في 1995-1996، أجرت بكين تجارب صاروخية هبطت بالقرب من الجزيرة في تحذير لأول رئيس منتخب ديمقراطياً في تايبيه، لي تنغ هوي، بعيد قيامه بزيارة إلى الولايات المتحدة.

المصادر الإضافية •
ساوث تشاينا مورنينغ بوست

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login