محكمة صينية: إخفاء الإصابة بفيروس “كورونا” عمدا جريمة عقوبتها الإعدام

صدرت محكمة صينية اليوم السبت، قرارا يقضى بأن إخفاء أعراض الإصابة بفيروس “كورونا” عمدا، أو الإدلاء ببيانات زائفة تتعلق به، يمثل جريمة تصل عقوبتها إلى الإعدام.

وحسب القرار الذي أصدرته المحكمة الصينية، فإن “إخفاء تاريخ السفر الخاص بالأفراد يرقى إلى مستوى الجريمة”.

وذكرت صحيفة “بكين ديلي” الرسمية، أنه في حال تسبب أي شخص في انتشار الفيروس، فيمكن أن يواجه جريمة تعريض سلامة العامة للخطر.

وأكدت “بكين ديلي”، أنه “في الحالات الجامحة، يمكن الحكم على المنتهكين بالسجن 10 أعوام أو مدى الحياة أو الإعدام”، علما أن مفوضة الصحة الوطنية الصينية، قد أصدرت تحذيرات تمنع أي شخص يعاني من السعال أو الحمى أو غيرها من الأمراض من السفر برا أو جوا”.

جدير بالذكر أن السلطات الصينية أعلنت ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس “كورونا” في أنحاء البلاد، إلى أكثر من 1520، بعد وفاة 143 شخصا خلال الساعات الماضية، فيما أعلنت منظمة الصحة العالمية عن بعثة مشتركة مع الصين تقودها المنظمة ستبدأ عملها مطلع الأسبوع المقبل لبحث تفشي الفيروس.

المصدر: وكالات

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login