مسدسات ذكية تدخل أسواق الأسلحة الأمريكية

تدخل مسدسات ذكية سوق الأسلحة الأمريكية المزدهرة هذا العام وهي مصممة لتحديد من يمكنه الضغط على الزناد والهدف منها الحد من عدد ضحايا الأسلحة النارية حيث يواجه المشرعون الفيدراليون طريقا مسدودا بشأن تنظيم حمل السلاح.

وتثير فائدة هذه التكنولوجيا ومدى موثوقيتها بالإضافة إلى المعارك السياسية حول تنظيم حمل الأسلحة النارية جدلا منذ عقود لكن مؤيّديها يقولون إنها فرصة لمنع الأطفال والمجرمين والأشخاص الذين لديهم ميول لإيذاء الاشخاص من الضغط على الزناد.

ولكن هل سيقدم المشترون على هذه الأسلحة الذكية؟ وهل ستنجح التكنولوجيا في عالم الواقع وتوفر مزيدا من السلامة؟ إنهما سؤالان قد يبقيان بلا جواب حاسم على مدى سنوات.

وصرح آدم سكاغز كبير المستشارين ومدير السياسات في مجموعة غيفوردز لمكافحة انتشار الأسلحة “لا يمكنني معرفة ما إذا ستكون (المسدسات الذكية) إيجابية أو سلبية أو إذا ستواجه الفشل نفسه الذي منيت به الأسلحة الذكية الأخرى في الماضي”.

يستخدم النظام الذي تقدمه شركة “سمارت غانز” التي يملكها رائد الأعمال توم هولاند رقائق “رفيد” (بطاقات تحديد الترددات اللاسلكية)، على غرار الشارات التي يستخدمها كثر في سياراتهم لدفع الرسوم الإلكترونية، مثبتة داخل حلقات.

فعندما يمسك صاحب السلاح مسدسه بيده التي يضع فيها حلقة متصلة فتفتح آلية أمان ما يمكّنه من إطلاق النار.

وصممت شركة هولاند هذه التكنولوجيا خصيصا للشرطيين الذين يخشون من أن يستولي مشتبه به على مسدسهم حيث يقبضون عليه والأهالي الذين يخشون من أن يعثر أطفالهم على أسلحتهم النارية ويستخدمونها.

ويتوقع هولاند أن يبدأ بيع مسدساته التي قال إنها مازالت قيد التجربة من قبل شرطيين في أنحاء الولايات المتحدة للمدنيين بحلولأبريل/نيسان أو مايو/آيار.

وكالات

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login