مصارعة الكلاب والديوك مستمرة في امريكا

واشنطن، (وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك) –   قالت “جمعية الرفق في الولايات المتحدة” المعنية بالحفاظ على الحيوانات ان مصارعة الكلاب ومصارعة الديوك هم الأكثر انتشارا في الولايات المتحدة وهي أنشطة تتم بعيدا عن أعين القانون بما يعطيها بريقا خاصا أمام المقامرين. 

يذكر أن صناعة مصارعة الحيوانات في أمريكا تصل قيمتها، بحسب جمعية الرفق، إلى عدة مليارات من الدولارات سنويا ويمكن أن تتم عملية المبادلة والمتاجرة في عشرات الآلاف من الدولارات خلال جولة واحدة من مصارعة الكلاب.

وقال وين باسيل مدير جمعية الرفق في الولايات المتحدة في بيان وصلت نسخة منه لوكالة أمريكا إن أرابيك:”إن صناعة مصارعة الحيوانات لا تسبب فقط قسوة كبيرة للحيوانات لكن تسبب انتشار أنشطة إجرامية أخرى مثل الاتجار في المخدرات المقامرة غير القانونية والفساد العام والعنف تجاه الناس”.

هذا وقد شنت القوات الحكومية غارات في ولاية أوهايو على أماكن تتم فيها عمليات مصارعة الكلاب حيث تم مصادرة 64 كلب يتم إعدادهم للمشاركة في مسابقات مصارعة الكلاب المميتة كما ألقت الشرطة القبض على 24 متهم.

كما أوردت التقارير الصحفية هنا أطلاق أعيرة نارية على شخص أردته قتيلا إثناء خلاف على نتائج مصارعة للكلاب في ولاية أوهايو حيث يتم التعامل في كميات كبيرة من النقود الفورية (الكاش).

يذكر أن مصارعة الكلاب تنتهي عند انسحاب احد الكلاب أو عدم قدرته على مواصلة القتال أو موته على يد الكلب المصارع الآخر. وغالبا ما تكون الإصابات المتبقية في جسد الكلب الفائز إصابات خطيرة وغالبا مميتة هي الأخرى ويموت لاحقا نتيجة فقدان الدم أو من مجرد الإرهاق، بحسب جمعية الرفق بالحيوان في أمريكا.

هذا وتشتكي جمعيات الرفق أن هذه الكلاب يتم تدريبها أولا على افتراس كلاب صغيرة أو على قتل القطط أو الأرانب قبل السماح لها في المشاركة في مصارعة الكلاب.

وتقول “جمعية الرفق في الولايات المتحدة” في بيان حقائق لها وزع على الصحفيين أن مصارعة الديوك ومصارعة الكلاب تؤدي إلى تفشي العنف في المجتمع وتحمل صور القتل والدماء خصوصا لوجود أطفال يحضرون هذه الحلقات خصوصا في ولايات الريف الأمريكي.

هذا وتستمر حلقة الصراع الواحدة ما بين عدة دقائق وحتى نصف ساعة.

أما عن مصارعة الديوك فإنها تتم بشكل مشابهة وغالبا ما تؤدي إلى موت الطائرين المتقاتلين أو أحدهما أو خرق عيون الطائرين في الصراع إمام المشاهدين.

وتقول “جمعية الرفق في الولايات المتحدة:”هذه الطيور تقاتل بطبيعتها لأسباب مختلفة مثل بسط الهيمنة أو السيطرة على المكان ونادرا ما يحدث قتل في المصارعة الطبيعية غير أن هذه الحيوانات يتم تدريبها على القتال حتى الموت على عكس طبيعتها كما أنها لا تستطيع الهرب من حلقة القتال”.

هذا ويتكسب العاملون في صناعة مصارعة الحيوانات من تذاكر الدخول لحلقات المصارعة علاوة على أرباح المقامرة الضخمة.

هذا وتتبنى الكثير من العصابات الأمريكية مصارعة الحيوانات لأنها تمثل تهديدا للمنافسين إذ تفتخر العصابات بتربيتها لنوعيات معينة من الكلاب تستخدم في المصارعة وتستخدم لحماية أعضاء العصابات.


Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login