كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن حالة من الجدال مثارة بين الجانبين المصري والإسرائيلي بسبب المعتقل المصري فى السجون الإسرائيلية أحمد السواركة.
وأوضحت الصحيفة أن الشاب صاحب الـ27 عاما، أنهى بالفعل مدى عقوبته منذ عام، إلا أنه لم يتم الإفراج عنه إلى الآن، ما تسبب في إلقاء الجانبين اللوم على بعضهم البعض.
وأشارت “هآرتس” إلى أن السواركة اعتقل في عام 2009، ووجهت له اتهامات بالتواطؤ مع حركة حماس وتمت إدانته عام 2011، وحكم عليه بالسجن لمدة سبع سنوات.

وعلى الرغم من انتهاء فترة عقوبته في سبتمبر/أيلول عام 2016، لم تقم السلطات الإسرائيلية بالإفراج عنه لعدم تقديم مصر جواز سفر له.

وناشد السواركة بسرعة إخراجه من معتقل “بئر السبع” الذي وصفه بإنه لا يطاق، مشيرا إلى استعداده الخروج إلى مصر أو غزة.

ووفقا للصحيفة، يتبادل الجانبين المصري والإسرائيلي الاتهامات، حيث تؤكد السلطات الإسرائيلية أن ما يمنع إطلاق سراح السواركة هو عدم إصدار جواز سفر مصري له، بينما يؤكد الجانب المصري أن السلطات الإسرائيلية هي التي يجب عليها استخراج جواز المرور للسواركة.

ومن المنتظر وفقا لتأكيدات مسؤولي الهجرة والسكان في إسرائيل، يطلق سراح السوراكه ويتم ترحيله لمصر قريبا، دون الإفصاح عن مدة زمنية محددة.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
ga("require", "GTM-XXXXXXX");