وزير السياحة والآثار: السياحة الوافدة إلى مصر تشهد تحسنا لانها مقصد آمن ومتميز

صرح الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار؛ أن حركة السياحة الوافدة إلى مصر تشهد تحسنا تدريجيا؛ وذلك منذ بداية العام الجاري مما يؤكد على ثقة الدول التى استقبلت مصر سائحيها حيث أنه مقصد آمن ومتميز طوال العام، وتمتلك مصر منتجات سياحية متنوعة ومختلفة يستطيع من خلالها السائح الاستمتاع بتجربة سياحية متميزة من خلال أماكن مفتوحة وشمس دافئة ومناظر طبيعية وشواطئ خلابة ومتاحف ومواقع أثرية فريدة مع الالتزام بتطبيق ضوابط سلامة صحية صارمة، موضحاً أن نسب الإصابة في محافظات جنوب سيناء والبحر الأحمر تكاد تكون منعدمة.

وجاء ذلك من خلال مشاركته بالجلسة الافتتاحية لقمة “انعاش السياحة” والتى أقيمت في إطار انعقاد الاجتماع الـ 47 للجنة الإقليمية للشرق الأوسط التابعة لمنظمة السياحة العالمية والمُقامة بمدينة الرياض خلال يومي 26 و 27 من مايو الجاري؛ وذلك بحضور زوراب بوليكاشفيلي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، وعدد من وزراء السياحة في بعض دول العالم والسفير أحمد فاروق سفير مصر بالمملكة العربية السعودية.

وتابع العناني ان هناك بعض الأحداث والفعاليات التي سوف تنظمها مصر خلال الأشهر القليلة القادمة مثل احتفالية افتتاح مشروع ترميم طريق الكباش بالأقصر، وافتتاح متحف العاصمة الإدارية الجديدة، وافتتاح المتحف المصري الكبير، موضحا أن تحديد موعد افتتاح المتحف المصري الكبير لن يكون مرتبطاً بمصر فقط إنما سيكون مرتبطاً بالحالة الصحية في العالم بأكمله حتى يتسنى اختيار التوقيت المناسب للجميع حيث سيتم دعوة ملوك وملكات ورؤساء دول العالم لهذا الحدث، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات البارزة في العالم.

وا‎ستعرض العناني الجهود التي تبذلها الدولة المصرية لدعم القطاع السياحي بها من تداعيات أزمة فيروس كورونا بما يضمن سلامة العاملين بالقطاع والمواطنين والسائحين، ومنها التدابير التي تم اتخاذها لمواجهة هذه الأزمة من إجراءات احترازية وضوابط السلامة الصحية، وحرصها على تقديم التطعيم باللقاحات المضادة للفيروس، مؤكدا على أنه سيتم خلال الأيام القليلة القادمة الإعلان عن انتهاء تطعيم العاملين بالقطاع السياحي بمحافظتي جنوب سيناء والبحر الأحمر، وسوف يبدأ تطعيم العاملين بالقطاع في كل من القاهرة والجيزة والأقصر وأسوان.

كما صرح وزراء السياحة في دول كل من الأردن والمغرب وجنوب أفريقيا وفرنسا واليونان والمالديف وجامايكا والهند وماليزيا، عن تجربة بلادهم في مواجهة الآثار السلبية الناجمة عن تداعيات فيروس كورونا خاصة على قطاع السياحة بهذه الدول وأولويات الحفاظ على استدامة النشاط السياحي والتراث من أجل مستقبل أفضل للأجيال القادمة، مشيرين إلى ضرورة توطيد التعاون بين الجهات المعنية بالسياحة والسفر ومنها منظمة السياحة العالمية ومنظمة الآياتا (AYATA) لوضع وصياغة آلية موحدة للسفر والسياحة، والإسراع والتوسع في تطعيم كافة العاملين بالقطاع السياحي.

كما أشادوا، خلال حديثهم، بنجاح حدث موكب المومياوات الملكية الذي نظمته مصر في شهر أبريل الماضي لنقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط في موكب مهيب، واصفين إياه بالحدث الاستثنائي المتميز الذي يدعو إلى الشرف والفخر.

وفي ختام مشاركة وزير السياحة والآثار في القمة، عقد العديد من اللقاءات الإعلامية مع بعض الصحف والقنوات التليفزيونية ووكالات الأنباء السعودية والعربية والدولية، استعرض خلالها التدابير والاجراءات الاحترازية والوقائية وضوابط السلامة الصحية المطبقة في مصر، داعياً العالم إلى زيارة مصر للاستمتاع بمقاصدها السياحية المختلفة والمتنوعة، مؤكدا على جاهزية مصر ومقاصدها السياحية المختلفة والتي تعمل طوال العام صيفاً وشتاءاً لاستقبال السائحين من جميع دول العالم.

وكالات

Shortlink:

Creative Commons License
America In Arabic News Agency by America In Arabic News Agency is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.
Based on a work at www.AmericaInArabic.net.
Permissions beyond the scope of this license may be available at sales@AmericaInArabic.net.

You must be logged in to post a comment Login