‎أفاد تقرير صادر عن وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” بأن قرار تركيا بشن عمليات عسكرية ضد الأكراد في شمال سوريا، بالإضافة إلى الانسحاب الأمريكي اللاحق من سوريا، سمح لتنظيم “داعش” بإعادة بناء نفسه وتدعيم قدراته على شن هجمات في الخارج.
وقالت لجنة الدفاع الاستخباراتية التابعة للكونجرس في التقرير: “استغل تنظيم داعش التوغل التركي والانسحاب الأمريكي من مناطق شمال سوريا لإعادة بناء قدراته وموارده سواء داخل سوريا على المدى القصير ودوليا على المدى الأطول”.
وذكر غلين فاين، نائب المفتش العام الرئيسي في البنتاجون في مقدمة التقرير: “انسحاب القوات الأمريكية (من سوريا) أثر أيضا على القتال ضد داعش، الذي لا يزال تهديدا في المنطقة والعالم”، وذلك بحسب وكالة “رويترز”.
وفيما يتعلق بالقوات التي يقودها الأكراد، قال فاين: “مع تراجع عمليات (قوات سوريا الديمقراطية) والقوات الأمريكية ضد داعش في سوريا، فإن التنظيم على الأغلب يستغل انخفاض الضغوط التي تفرضها عمليات مكافحة الإرهاب لإعادة تشكيل عملياته وتوسيع قدرته على شن هجمات تتجاوز الحدود”.
وبدأت أنقرة عملية عسكرية في مواقع شمال سوريا تحت اسم “نبع السلام”، في 9 أكتوبر/ تشرين الأول، تستهدف من خلالها خلق منطقة آمنة، خالية من الفصائل الكردية المسلحة.
وكالات

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
ga("require", "GTM-XXXXXXX");