أعلنت الولايات المتحدة أنها ستوسع إجراءاتها لمراقبة الايبولا لتشمل المسافرين من دولة مالي اعتبارا من اليوم (الاثنين).

وقالت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها ووزارة الأمن الداخلي في بيان انه” اعتبارا من اليوم الاثنين 17 نوفمبر 2014، سيتم اخضاع القادمين من دولة مالي إلى الولايات المتحدة لفحص الدخول المعزز وتقييم كشف الإيبولا ومراقبة الأعراض، على شاكلة ما يتم مع المسافرين من ليبيريا وسيراليون وغينيا”.

بالإضافة إلى ذلك، “سيخضع جميع المسافرين الذين يدخلون الى الولايات المتحدة من مالي لمراقبة لمدة 21 يوما وبروتوكولات الحركة الجاري تطبيقها الآن على المسافرين من ليبيريا وسير اليون وغينيا ، مع فحص الأعراض ودرجات الحرارة مرتين يوميا بالتنسيق مع سلطات الصحة العامة المحلية أو في الولاية”، بحسب البيان.

وأضاف أن المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها أوصت بهذه الإجراءات، نظرا لظهور حالات إصابة مؤكدة بالإيبولا في مالي في الآونة الأخيرة، ووربما احتك عدد كبير من الأفراد بهذه الحالات.

وليست هناك رحلات مباشرة من مالي إلى الولايات المتحدة، لكن يصل الى هناك ما بين 15 و20 شخصا عبر دول أخري. وسوف يتم تحويل القادمين الى المطارات الخمسة المخصصة للتعامل مع المسافرين من البلاد المتضررة بالفيروس.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
ga("require", "GTM-XXXXXXX");