صفت الولايات المتحدة  قرار موافقة إسرائيل على بناء نحو 500 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية بـ”المؤسف” وسط تصاعد في التوترات هناك.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جينفر بساكي في مؤتمر صحفي “إنه من المؤسف في هذا الوقت الحساس” أن إسرائيل قررت المضي قدما بخطتها الإنشائية في مجاورة رامات شلومو شمال شرقي القدس رغم معارضة الولايات المتحدة ودول أخرى.

وأضافت ” نحن نواصل الانخراط على أعلى المستويات مع الحكومة الإسرائيلية بشأن هذه التقارير”، مجددة التأكيد على موقف بلادها الرافض للبناء في القدس الشرقية.

واتفق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الداخلية المتقاعد جدعون ساعر على تعزيز عمليات البناء في المنطقة في اجتماع عقد الأسبوع الماضي .وتضمنت الخطة الأصلية بناء 640 وحدة سكنية ولكن تم تخفيض عدد الوحدات لتجنب الإضرار باحتياطي الغاز الطبيعي.

والبناء الاستيطاني الإسرائيلي في القدس الشرقية والضفة الغربية غير مشروع وفقا للقانون الدولي وتعارضه أغلب الدول، وقد أدى إلى انهيار مفاوضات السلام بين إسرائيل وفلسطين عدة مرات، بما في ذلك جولة المفاوضات الأخيرة التي قادها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في الفترة من أواخر يوليو 2013 إلى ابريل 2014.

وشهدت الأسابيع القليلة الماضية تصاعدا للعنف والتوتر في القدس الشرقية خاصة في منطقة الحرم القدسي الذي يضم مواقع مقدسة لليهود والمسلمين.

وأعرب زعماء فلسطينيين وعرب عن قلقهم البالغ بسبب ما وصفوه بمحاولة إسرائيل “تهويد” المنطقة المقدسة.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
ga("require", "GTM-XXXXXXX");